تقاريرتوب ستوري

لأول مرة.. إسرائيل تزيح الستار عن تقرير بخصوص التطبيع الزراعى مع مصر (فيديو)

*معتز أحمد

لا تزال المحاولات الإسرائيلية تتواصل من أجل تحقيق السلام أو التطبيع الكامل مع مصر، وهو ما يظهر من خلال التوجهات الإعلامية سواء المنشورة في الصحف الإسرائيلية أو التي تنشرها صفحة السفارة الإسرائيلية بالقاهرة، وهي الصفحة المعروفة باسم إسرائيل في مصر.

والواضح فإن منظومة العلاقات العربية الإسرائيلية تدخلها الكثير من القطاعات التي باتت بالفعل تؤثر جديا على مسيرتها، بداية من التطور التقني ووصولا إلى السوشيال ميديا.

والواضح حتى الآن أن قطاع النيو ميديا أو السوشيال ميديا تحديدا بات يلعب دورا مؤثرا ليس فقط في ساحة التنافس بين العرب وإسرائيل، ولكن أيضا عبر مختلف القطاعات بين الدولتين.

ومنذ قليل نشرت السفارة الإسرائيلية فيديو بعنوان قصة عوفاديا كيدار، وهو المسؤول الإسرائيلي السابق للتعاون الزراعي مع مصر، وهو واحد من أبرز المرشدين الزراعيين والذي يتحدث العربية بطلاقة مصرية كما يظهر الفيديو، وهو ما يظهر أنه يهودي من أصول مصرية.

الأرشيف الإلكتروني

الانطباع الأول والمثير للانتباه هنا أن الفيديو  اعتمد على مادة فيلمة قديمة من الثمانيات، أي أنه اعتمد وبصورة رئيسية على الأرشيف الإلكتروني القديم ليؤكد رسالة رئيسية تشدد على أهمية التعاون المصرى الاسرائيلي. ويشير الفيلم إلى أن عهد وزير الزراعة السابق يوسف والى كان الأبرز والأفضل في التعاون بين مصر وإسرائيل في هذا القطاع الزراعي.

وأرخ الفيلم لسنوات التعاون الذهبي أو الأفضل بين الدولتين بين عامي 1983 و1989، وهو ما يفسر ظهور مواد فيلمية قديمة بهذا الفيلم.

بالإضافة إلى كل هذا سعي الفيلم في رسالته الأساسية إلى تصحيح ما أسماه بالمعلومات المغلوطة التي تنشرها عدد من وسائل الإعلام حول التعاون الزراعي الإسرائيلي المصري، وهي المعلومات التي سعي الفيديو إلى تصحيحها سواء بالاستشهاد بآراء كيدار من جهة أو حتى عرض آراء عدد من الخبراء الزراعيين من المصريين ممن زاروا إسرائيل وتلقوا بها على ما يبدو دورات تدريبية.

اللافت هنا هو سعي الفيلم إلى التأكيد على أن مصر كانت الطرف المستفيد من التعاون الزراعي مع إسرائيل، وهو ما رد عليه الفيلم أيضا عن طريق المسؤولين المصريين ممن قالوا إن إسرائيل استفادت بدورها من وراء هذا التعاون.

عموما يبدو أن هذا الفيلم هو واحد من سلسلة أفلام تسعى السفارة الإسرائيلية إلى انتاجها لدعم فكرتها وأهدافها السياسية، وهو ما بات واضحا الآن خاصة في ظل التطورات السياسية الحاصلة حاليا.

 

محمد المحلاوي

صحفى مصري يهتم بالشأن الداخلي والأحداث السياسة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *