توب ستوريرياضة

بعد رحيل ديسابر.. ضحايا مدربي الدوري (تقرير)

على الرغم من أن الدوري المصري لم ينتهي بعد، إلا أنه مازال يشهد الظاهرة الموسمية التي يواجهها كل موسم، وهي رحيل المدربين مبكراً سواء للخسارة المتتالية، أو التربص بهم أو لمعايير أخرى تواها إدارات الأندية.
وشهد النادي الإسماعيلي أزمة بعد إعلان رحيل الفرنسي سيباستيان ديسابر، المدير الفني للفريق، فعلى الرغم من فوز الدراويش أمام الرجاء بخماسية دون رد وتصدره لترتيب المسابقة، إلا أن إدارة الفريق فوجئت برحيل ديسابر دون أي أسباب.
وأعلن النادي الإسماعيلي رحيل ديسابر، بعد إعلان الاتحاد الأوغندي اسمه ضمن المرشحين لتدريب المنتخب، ويعتبر هذا السبب الأساسي في رحيل المدرب الفرنسي فجأة.
رحيل ديسابر عن الإسماعيلي لم تكن الواقعة الأولى في الدوري، بل بدأت سلسلة حلقات الراحلين عن تدريب الأندية بخالد القماش المدير الفني السابق للرجاء، عقب تلقيه 3 هزائم متتالية، في أول مبارياته،  ليتولى المسئولية بدلا منه عماد النحاس.
كما رحل عن إنبي هذا الموسم مدربه طارق العشري، عقب 5 جولات فقط من عمر مسابقة الدوري الممتاز، حيث حصد الفريق نقطتين فقط، ليتعاقد النادي البترولي مع إيهاب جلال بديلا له.
كما تقدم مؤمن سليمان باستقالته من تدريب مصر المقاصة،  وذلك على خلفية النتائج السلبية التي حققها الفريق على مدار 6 جولات كاملة لم يحصد فيهم سوى نقطة واحدة، ليتعاقد مجلس إدارة النادي الفيومي مع عماد سليمان.
وقرر مجلس إدارة نادي الاتحاد السكندري الاستغناء عن خدمات هاني رمزي كمديرا فنيا للفريق وذلك على خلفية النتائج السلبية للفريق.
فيما استقال أحمد سامي من تدريب فريق طلائع الجيش، عقب خسارته الثقيلة على ملعبه أمام النصر بهدف مقابل ثلاثة، في الجولة الحادية عشر من عمر المسابقة، ليخلفه حلمي طولان.
ولم يسلم سموحة من مذبحة رحيل المدريبن، خاصه بعد أن قدم المدرب التشيكي فرانز شتراكا استقالته من تدريب الفريق السكندري،  وذلك عقب مرور 11 جولة من عمر الدوري الممتاز، وذلك  لظروف شخصية، ليتولى ميمي عبد الرزاق القيادة الفنية مؤقتا.
فيما بدأ طنطا الموسم تحت قيادة المدرب خالد عيد، ورحل عيد عن تدريب طنطا ليتولى المسئولية بدلا منه أسامة عرابي.
فيما بدأ وادي دجلة الموسم تحت قيادة مدربه أحمد حسام ميدو، ليتولى المسئولية بدلا منه أحمد حمودة.

عمرو أحمد

صحفى متخصص فى الشئون الرياضية وملف كرة القدم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *