الاثنين ٢٥ يناير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

مقالات

العيد رقم 69.. حان وقت الاحتفاء

العيد رقم 69.. حان وقت الاحتفاء

احتفالات الشرطة - أرشيفية

فتحي سليمان

7 سنوات من الجهد والتعب.. 2555 يومًا من التطوير والتحديث.. 153 ألف ساعة من التدريب والتأهيل.. أهلا بك في وزارة الداخلية بسياستها الأمنية الجديدة وخدماتها المستحدثة وافتتاحاتها المتلاحقة وأقسامها المطورة.

الحكاية لم تبدأ في يونيو 2013، عندما هبت الداخلية لنجدة المواطنين، وحماية ممتلكاتهم في ظل غياب دولة المؤسسات وانعدام الرؤية، بل هي حكاية قديمة عمرها 69 عاما بدأت في 25 يناير 1952 حينما رسم شهداء الشرطة لوحة فنية تلاحمت فيها دماء "الشرطة والشعب" وذلك أثناء تصديهم للعدوان، لتوضح للعالم أجمع بأن المصريين يد واحدة أمام عدوان غاشم، ومحتل غاصب ليصبح هذا اليوم عيدًا يحتفل المصريون بكل طوائفهم وثقافتهم به كل عام.

أصبحت ملحمة الإسماعيلية عيدًا للاحتفاء بذكرى شهداء أصبحوا أبطالا وضحوا بأرواحهم من أجل رفع راية مصر عالية، وها هي مصر سوف تحتفل وتحتفي بعد سنوات من الأمل والعمل بعيد الشرطة وسط إنجازات كبيرة لم تكن لتتحقق إلا بإرادة قوية، وفكر ناجز، وعزم وحسم واستعداد وتأهب.

ثورة العمل والتطوير، التي تحدث في وزارة الداخلية ويقودها الوزير المحترم محمود توفيق داخل قطاعات وإدارات الوزارة، للتحديث وتقديم الخدمات للمواطنين، ثورة تكنولوجية وإلكترونية عبر تطبيقات تتيح للمواطنين التعامل في ظل سياسة التحول الرقمي التي تنتهجها الدولة، ثورة لمواجهة ومجابهة كافة أشكال الخروج عن القانون وناشري الإباحية على تطبيقات تيك توك وانستجرام ولايكي وغيرها في مدار العالم الإلكتروني.

التحديات الأمنية التي مرت بها البلاد خلال العقود الماضية فرضت على وزارة الداخلية انتهاج سياسات جديدة، لمواكبة التطوير في كافة مناحي الحياة ومسايرة الحياة الجديدة، فغيرت سياساتها لإرضاء المواطنين وتقديم الخدمات لهم، واستبدلت طرق مكافحة الجريمة، عبر الاستعانة بالتكنولوجيا وإدخال وسائل إلكترونية لتتبع مرتكبي الجريمة والسيطرة على عالم الجريمة.

ولأن العصابات تقوم بتطوير أساليبها كان لابد لأجهزة الأمن أيضًا من تطوير طرق المراقبة والمتابعة والرصد حتى يتثنى لها منع الجريمة ومحاصرتها وعبر إدارات نوعية نذكر منها على سبيل المثال إدارة تكنولوجيا المعلومات لمكافحة جرائم الانترنت، والتوثيق والمعلومات والمساعدات الفنية ومباحث التليفونات وإدارة مكافحة جرائم الآداب العامة، فضلا عن القطاعين الكبيرين الأمن الوطني وضرباته الاستباقية والأمن العام والمباحث الجنائية، وقطاع العلاقات والإعلام الذي يبرز الصورة والصوت وعمل الوزارة وجهودها.

وتُجهز وزارة الداخلية مجموعة من الهدايا للمواطنين في إطار سياستها التي تنتهجها ودورها الخدمي ومن ضمنها افتتاح عدد من أقسام الشرطة الجديدة والمقرات المطورة وتحديث البنية التحتية وسياسة الرقمنة والتحول التكنولوجي الذي تصبو إليه الوزارة.

على مدار عملي في تغطية الملف الأمني وشؤون وزارة الداخلية ومتابعة أداء إداراتها، أستطيع أن أجزم، أن  وزارة الداخلية انتهجت سياسة التطوير والتحديث التي تهدف إلى الارتقاء بمستوى الأداء ، ومواكبة روح العصر من حيث استخدام التقنيات والنظم الحديثة التي تساعد على توفير الجهد والوقت وتحسين مستوى الخدمات المقدمة والمهام والواجبات المطلوبة

استطاعت الوزارة تحقيق نتائج طيبة من خلال تأهيل وتدريب القوى البشرية واستغلال الموارد والإمكانات المادية تماشياً مع سياسة الحكومة الرشيدة وانسجاماً مع أهداف الرؤية الاقتصادية ” 2030 وسياسة التحول الرقمي والاستعانة بكل مقومات التكنولوجيا والأجهزة الحديثة.

ونجحت وزارة الداخلية حتى الآن في تنفيذ خططها وتقديم خدماتها للمواطنين، والتي تخضع للمراجعة والمتابعة فضلا عن مواجهة الجريمة بشتى صورها، لتواكب بذلك ثورة الإنجازات التي تحدث يوميا في مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي.

فتحي سليمان: الداخلية بذلت جهودا كبيرة لتأمين الانتخابات.. و”القاهرة 24″ تجربة شبابية بامتياز

لأول مرة.. فتحي سليمان يطلق “حكاية جريمة” أول برنامج عن جرائم هزت الرأي العام (فيديو)

فتحي سليمان: الداخلية تطور الخدمات المقدمة للمواطنين.. وتثبيت أركان الدولة أهم إنجازات 30 يونيو

"القاهرة 24" يقرر تعيين الزميل فتحي سليمان مدير تحرير القطاع الأمني والقضائي

 

وسوم ثورة في وزارة الداخلية ثورة تكنولوجية تطوير وزارة الداخلية الأمن عيد الشرطة الداخلية وزارة الداخلية

مواضيع متعلقة

عاجل "سمسار مارينا" عن واقعة اغتصاب فتاة: "المتهمون هربوا وطلبوا مني حذف المكالمات وإنكار معرفتهم" (مستندات)