رئيس التحرير
محمود المملوك

رأيته يتسلم الراتب فيوزعه على عمال الجامعة.. أحد تلامذة شيخ المالكية ناعيًا أستاذه

القاهرة 24

نعى أحد تلامذة الدكتور طه أحمد الريان، أستاذه ذاكرًا مواقف له تعكس مدى تعلق تلامذته به وحب العالم لطلابه.

وقال حسام جاد من تلاميذ شيخ علماء المالكية الدكتور أحمد الريان: "توفي شيخ المالكية شيخنا العلامة أحمد طه الريان.. كان الشيخ يدرس لنا في كلية الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر مادة الفقه المقارن، وآخر مرة التقيته فيها كانت منذ سنوات معدودة حيث كنت في الأزهر أشتري كتبًا، فوجدته يجلس على رصيف جامع الأزهر بالقرب من باب الجامعة".

وتابع: "سلمت عليه وتكلمت معه في مسألة كانت تشغلني وقتئذ، فتكلم بكلام العالم المتمكن، وذكرت له ما أفهمه أنا في المسألة مع ذكر كلام لشيخ الإسلام ابن تيمية".

وذكر جاد موقفًا آخر لمعلمه "والذي  أشهد الله عليه في هذا المقام أنني رأيت الشيخ كثيرا على مدار أربع سنوات في الجامعة يأخذ المرتب الشهري فيأتيه العمال مهطعين! فيعطيهم والله دون أن ينظر ما خرج في يده -حتى لا تعلم شماله ما أنفقت يمينه- فكنت أعجب كل العجب".

واختتم قائلًا: "ذهب الشيخ إلى ربه، ورحل عن الدنيا، لكن بقيت له صدقاته الجاريات وعلومه التي ينتفع بها، وأولاد صالحون يدعون له، ومواقف مخلدة لا تنسى"، مستشهدا ببعض أبيات الشعر ينعي فيها معلمه:

الأرض تـحيـا إذا مـا عاش عالـمـها

 متـى يمـت عالم منها يـمت طـرَفُ

كالأرض تحيا إذا ما الغيث حل بها

وإن أبـى عـاث في أكـنـافها الـتلفُ.

وفي سياق سابق، أعلن عدد من تلامذة الشيخ الدكتور أحمد طه ريان، شيخ المالكية وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، وفاته متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا بعد عدة أيام فقط من إصابته.

انتشرت صورته باستقلال "توك توك" لمحاضرة طلابه.. مقتطفات من حياة "شيخ المالكية" الدكتور أحمد ريان

شيخ الأزهر ينعى العالم أحمد طه ريان: فقد العالم الإسلامي مصباحًا منيرًا من مصابيح العلم

وفاة أحمد طه ريان عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر متأثرا بكورونا

عاجل