رئيس التحرير
محمود المملوك

رئيس إريتريا: إعلان إثيوبيا ملء سد النهضة يشكل تهديدًا لمشاريع الري ومحطات مياه الشرب

القاهرة 24

بعث الرئيس الإريتري أسياس أفورقي رسالة خطية إلى رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، لتأكيد تفهم بلاده لحق السودان في بسط سيادته على أراضيه، في المناطق الحدودية المتنازع عليها مع إثيوبيا.

ووفقًا لما نشرت وسائل إعلامية سودانية، جاء ذلك خلال لقاء "حمدوك" ووزير الخارجية الإريتري عثمان صالح، ومستشار الرئيس الإريتري يماني قبراب، بحضور وزير شؤون مجلس الوزراء المهندس خالد عمر يوسف، وسفير إريتريا لدى السودان.

وأكد الرئيس الإريتري في رسالته عُمق العلاقات بين البلدين وضرورة تنميتها وتطويرها، معربًا عن قلقه إزاء الوضع على الحدود السودانية - الإثيوبية.

وقال الدكتور ياسر عباس، وزير الري والموارد المائية السوداني، في بيان سابق له، إن الخرطوم تأخذ كافة الاحتياطات اللازمة لمجابهة ملء سد النهضة الإثيوبي بشكل أحادي من قبل أديس أبابا.

وأضاف أن الحكومة السودانية تكثف من نشاطها لتقوية وساطة الاتحاد الإفريقى، وإدخال الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة الأمريكية، للعب دور الوساطة بين الأطراف الثلاثة المتنازعة على سد النهضة.

كما أعرب عن أمله في أن يمثل سد النهضة مصدرًا للتعاون الإقليمي بين الدول الثلاث، وليس مصدرًا للنزاع السياسي، قائلًا: "إن شعار هذا العام هو إعادة التفكير في الاستثمارات الإقليمية في حوض النيل".

وأشار إلى أن إعلان أديس أبابا ملء سد النهضة في يوليو المقبل يشكل تهديدًا مباشرًا لتشغيل سد الروصيرص، وكل مشاريع الري ومحطات مياه الشرب والري في النيل الأزرق، ما يسبب خطورة على حياة ما يقرب من 20 مليون نسمة.

اقرأ أيضا.. 

إثيوبيا: نؤمن بأن الحوار والتفاوض هو الحل الأنسب لقضية الحدود مع السودان

السودان: إعلان إثيوبيا إعادة ملء سد النهضة في يوليو تهديد لكل مشاريع الري لدينا

عاجل