رئيس التحرير
محمود المملوك

تفاصيل الحلقة الرابعة من "أمير الشعراء".. التركي وأبو ديوان يتأهلان بأمر الجمهور وحوراء الهميلي تصعد بلجنة الحكام

القاهرة 24

انطلقت من أبوظبي مساء أمس الثلاثاء، مباشرة على الهواء من مسرح شاطئ الراحة عبر قناتي بينونة والإمارات رابع أمسيات برنامج أمير الشعراء في موسمِه التاسع، وأسفرت نتائج تصويت المشاهدين للشعراء الذين لم يتأهلوا من الحلقة السابقة، بعدما عاشوا أسبوعًا من القلق والترقب في انتظار نتائج التصويت، عن تأهل الشاعر محمد التركي من السعودية، والشاعر السيد خلف أبو ديوان من مصر، إلى المرحلة المقبلة من مشوار المنافسة في أمير الشعراء، فيما غادر المسابقة الشاعر نبيل عماد العياش من العراق.

وغردت الفنانة نور عرقسوسي، باللغة العربية الفصيحة لتطرب متابعي البرنامج بعذب الكلمات من خلال موشح "يَمُرُّ عُجباً"، وأطلت على المشاهدين مرة أخرى من خلال أغنية "أهواك بلا أملِ".

وبدأت رحلة شعرية متجددة مع أربعة نجوم جدد من أربع دول، وهم (الشاعر أحمد حافظ من مصر، الشاعرة حوراء الهميلي من المملكة العربية السعودية، الشاعر عبدالعزيز لو من السنغال، الشاعر مصعب تقي الدين من الجزائر)، وتصدر الأمسية أحمد حافظ من مصر بقصيدته "العارف" التي قال فيها:  "على يقينٍ تمنَّتْهُ الفلاسفة أمشي ... وتنهارُ مِنْ خلفي الأباطرة  إلى سماءٍ  بلا شمسٍ مؤجلةٍ وفكرةٍ...  لم تُفسرْ ماءَهَا شَفَة  أنا سليلُ الخساراتِ الكثيرةِ كم فيَّ القوافلُ مرَّتْ وهي خاسرة"

ووصفت لجنة التحكيم قصيدته بأنها تحمل نكهة صوفية، ومضمونها ينم عن خبرة الشاعر، وأن القصيدة تحمل اختصارات وإيجابيات بالغة التصوير وجميلة التوصيف، وان اختياره للقافية كان موفق ويدل على إتقانه للفصيح.

ثم جاءت الشاعرة حوراء الهميلي من السعودية، ثاني نجومِ الأمسية، وقدمت قصيدة بعنوان "تنهيدةٌ على شفةِ الضوء"، قالت فيها: أُوارِبُ عمري و(الثلاثونَ) تدخُلُ                  وتنثرُ فوقي الوردَ وهْي تُهَلِلُ تَرُشُّ بماءِ الزعفرانِ ضفائري                  لِيَنسابَ صبحٌ بالحنينِ مُؤَجَّلُ أُسائِلُها عن ملمسِ العمرِ في يدي      فتهمِسُ: أنثى الشعرِ عمرُكِ مُخْمَلُ ! فأضحكُ.. أبكي ..يرجفُ الوردُ في فمي    وتندى على خدي السنينُ فأثمَلُ

وأعجبت اللجنة بفحوى القصيدة وأداء الشاعرة، وأن عنوان نصها الشعري شديد الكثافة، ويحمل معاني كثيرة معبرة وعميقة وتفوح جمالاً وعطراً، وأن تميزها واضح جداً في القصيدة.

أما ثالثُ نجومِ الليلة فعبد العزيز لو من السنغال، وقدم قصيدة بعنوان "نُقُوشٌ عَلَى رُخَامِ الْبَحْرِ الْأَسْمَرِ"، وفيها يقول: عَنْ قَرْيَةٍ أَعْشَبَتْ فِي الرُّوح، عَن وَطَنٍ يَنْمُو بِكُلِ اخْضِرَار الْحُبِ مُحْتَشِدَا يُحْكَى عَنِ الْلَيْلَةِ النَّشْوَى وَعَنْ قَمَرٍ يَسِيلُ فِي ضِحْكَةِ السُّمَّارِ مُتَّقِدَا"

وقالت اللجنة أن الشاعر قدم صور فنية جميلة تفوق الصور جمال الصور الفوتوغرافية، ويروي قصة معانات الأطفال الذي سلبت حريتهم بالعبودية، وهي من القصائد الجميلة والمميزة التي تحمل جمال المكان وعناصره المتألقة. آخرُ نجومِ الأمسية من الجزائر مصعب تقي الدين، الذي شارك بقصيدة "آياتٌ من سفرِ الآباء"، ومن أبياتها:

"نَبِّـئ صراطك أنَّ القومَ ما صَعِدوا إلا إليك وفي أعصابك احتشدوا إلى الثريا مددت الروح أغنيةً   ظمأى تناشد نبع الضوء: ثم غَدُ تصيحُ بالغيم: أوسع .. إنَّ في وتري   مقام عشقٍ وقلبي ناسكٌ غَرِدُ"

وأبهرت اللجنة بإنشاد قصيدته وإجادته في تقديم النص، منوهين إلى أن النص الشعري الفصيح مليء بالجمال والجلال والتراث والتاريخ وقد كتبت بلغة راقية ونسوج فاخرة.

حوراء الهميلي تحصد بطاقة التأهل للمرحلة الثانية

وجاء قرار لجنة التحكيم بتأهيل شاعر واحد فقط للمرحلة الثانية من مشوار الإمارة، حيث حصدت بطاقة التأهل الشاعرة حوراء الهميلي من المملكة العربية السعودية بعد حصولها على 47 درجة، وسيكون أمام الشعراء الأربعة أسبوع من الانتظار، اثنان منهم يمتلكان فرصة الانضمام إلى زميلتهما للمحطة المقبلة عن طريق دعم المشاهدين وتصويتهم عبر التطبيق الخاص لبرنامج أمير الشعراء، ويستمر التصويت حتى وقت إعلان النتائج مطلع الحلقة المقبلة.

تأهل السيد خلف أبو ديوان في مسابقة "أمير الشعراء" بتصويت الجمهور