رئيس التحرير
محمود المملوك

محامي "مستريح المنوفية" المنتحر: الأموال التي كان يوظفها لا تتعدى 150 مليون جنيه

القاهرة 24

نفى باسم شلبي محامي مستريح المنوفية المنتحر، وصول إجمالي ما جمعه موكله من المواطنين إلى 200 مليون جنيه، مشيرًا إلى أن كل ما يقال في هذا الشأن غير صحيح.

وأكد لـ"القاهرة 24" أن المبالغ المجمعة لتوظيف الأموال لاتتعدى مبلغ 150 مليون جنيه، كان يوظفها المتوفي نظير أرباح شهرية للمواطنين في مجال السيراميك والتجارة.

فيما كشف أحد ضحايا المستريح المنتحر، أنهم لم يساورهم الشك فيه لأن له أعمال خير من بينها بناء مسجد داخل القرية، وكذلك أعمال خير مختلفة، وهناك بعض المواطنين شهود على هذه الأعمال، مشيرًا إلى أن أسرته أسرة محترمة ووالده كان عامل في مسجد، والمستريح المنتحر بدأ حياته بالشقاء ولكن ضل طريقه.

وكان باسم شلبي محامي "م.ع.إ.ي" 39 عامًا، الشهير بمستريح المنوفية والمنتحر بإحدى شقق حي الزيتون بمدينة السادات في المنوفية، قد كشف عن قرار النيابة العامة بنقل جثمان موكله من مستشفى السادات العام، إلى مبنى الطب الشرعي بشبين الكوم، لبدء تشريح الجثمان.

وأكد محامي مستريح المنوفية، خلال تصريحات لـ "القاهرة 24"، أن موعد الجنازة ودفن الجثمان لم يتم تحديده بعد في انتظار تشريح الجثمان وقرار الطب الشرعي، ومن ثم تصريح النيابة العامة بدفن جثمان موكلة بمقابر الأسرة.

وكان باسم شلبي المحامي نفى خلال تصريح سابق، وجود شبهة جنائية في وفاة موكله، مشيرًا إلى قيامه بتوظيف أموال المواطنين خلال الفترات السابقة، في مجال تجارة السيراميك، مقابل أرباح شهرية.

وكان "م.ع.إ.ي" 39 عامًا، الشهير بمستريح المنوفية، أقدم على الانتحار شنقًا، بحي الزيتون في المنطقة الرابعة بمدينة السادات، التابعة لمحافظة المنوفية، وانتقلت قوات الأمن إلى مكان الواقعة، كما تم استدعاء سيارة إسعاف لنقل الجثمان لمشرحة مستشفى السادات.

وأكدت مصادر أمنية، لـ "القاهرة 24"، أنه تم العثور على شخص منتحًرا شنقا في شقة بالمنطقة الرابعة بالسادات، بسبب مروره بضائقة مالية كبيرة، وانتقاله للسكن في مدينة السادات، بعيدًا عن مسكنه الأصلي بدائرة مركز شبين الكوم، موضحًا أنه تم نقل الجثمان إلى مشرحة مستشفى السادات.

وأشار عدد من أهالي القرية، إلى أن عددًا كبيرًا من المواطنين حرروا محاضر ضد الشخص المنتحر، لقيامه بالنصب عليهم في مبالغ كبيرة تصل إلى 200 مليون جنيه، منذ فترة ولم يقم بإعادة تلك المبالغ مرة أخرى إلى أصحابها، موضحين أنه كان يقوم بجمع تلك الأموال بهدف توظيفها وإعطائهم أرباحًا بنسب مرتفعة.

أحد ضحايا مستريح المنوفية المنتحر : "أخر مرة قال لينا يا هرجعلكم فلوسكم يا هرجع ميت"