رئيس التحرير
محمود المملوك

عزيز مرقة.. بين اللعب على وتر الرومانسية ومغامرة اللهجة المصرية

عزيز مرقة
عزيز مرقة

غطاس هو في بحر الرومانسية، يرسم أغنياته بفرشاة العشق ليبدع لوحات من الحب والحنين، دومًا ما يلعب على وتر العاطفة في أعماله، موسيقاه خفيفة على الآذان وتأسر القلوب، كلماته بسيطة في تكوينها، وإطلالته تأسر الفتيات، ليس فقط لوسامته، وإنما لنوعية أغانيه، التي تدور في فلك "البنت"، ويتغزل بها، ليس فقط من ناحية الحب وإنما بإنسانيتها.

عزيز مرقة، مغني ومؤلف موسيقي أردني، حفر امسه في قلوب الجمهور العربي بأغنيات "يا بنت الناس ردي علي" و"بنت قوية"، و"الحب الكبير"، ربما يظهر أن كل أغنياته موجهة للفتيات بشكل خاص نظرًا لأسمائها وحتى توجيه كلامها، لكنه يؤكد أن "كل أغنية بألفها بتصدف تكون عن بنت"، رغم كونه يوجهها لكل بنت ولكل شاب وحتى ربما يعبر في كلماتها عن نفسه وحياته ويوجه رسائله له ولكل أفراد المجتمع، مع ارتداء الأغنية نفسها لعباءة "البنت"، لتكون قريبة من القلب.

اخترع عزيز نوعية مزيج موسيقي جديد من نوعه في بداية رحلتها الغنائية، "الراز"، توليفة موسيقية بين الجاز والموسيقى العربية وروح موسيقى الروك، وتمكن عبرها من حفر مساره الخاص نحو قلوب الجمهور العربي قبل مسامعهم، لسلاسة الشكل الموسيقي وخفة الأداء الغنائي، وبساطة مواضيع أغانيه، التي يغرقها بتفاصيل حياتية خاصة به بشكل غير مباشر، ويعبر عن قصص عاطفية يعيشها الأجيال الصاعدة، ممن وجدوا في "رومانسيته" تعبيرًا عن مشاعرهم.

"جاي أول شي استرجع حالي كإنسان وموسيقي، وأشوف حبايبي الجمهور المصري".. هكذا كشف عزيز في حواره السريع لـ"القاهرة 24" سر وجوده حاليًا في مصر، ليس فقط من منظور التزامه بتقديم حفلات غنائية، فمصر بالنسبة إليه أكبر من مجرد حفلة، حيث نشأت علاقة حب خاصة بينه وبين الجمهور المصري، ممن مثلوا له قوة كبرى في قاعدته الجماهيرية بالعالم العربي، يحب أن يغني أمامهم، ويعشق أن يعود للإطلالة أمامهم كل فترة خاصة "الشوق" بعد غياب طويل، أما البلد وناسها وشوارعها تمثل راحة نفسية له بعد موطنه الأم.

بعد غياب طويل عن ساحة الحفلات الجماهيرية بسبب أزمة كورونا التي فرضت التباعد الاجتماعي وأجبرت العالم على الانعزال والحجر الصحي وأودت بروح الحياة الثقافية بعد إلغاء الحفلات والمهرجانات التي بدأت تدريجيًا للعودة لطبيعتها، اختار عزيز أن تكون أولى إطلالته العربية بعد الفراق في مصر، عبر جولة غنائية خاطفة، مكون من حفلتين وتسجيل مشروع غنائي جديد، مع استعداده لإحياء إحدى أكبر حفلاته في القاهرة، على مسرح الزمالك مساء السبت 6 مارس، مع وضعه لمساته الأولية على مشروع أغنيات "مصرية" جديدة ستمثل مفاجأة لمحبيه، كما يسعى لتقديم توليفة غنائية مميزة وتعرض لايف لأول مرة خلال الحفل المنتظر، من بينها أغنيات "موالي" و"الحب الكبير".

"أغاني مصري كتير، ومفاجآت أكتر".. قالها بابتسامة عريضة على محياه مرفقة بغمزة خاطفة عند كشفه عن تحضيره لعدة أعمال غنائية جديدة يخوض خلالها مغامرة التغني باللهجة المصرية، ليس فقط بأغنية واحدة وإنما عبر مشروع غنائي يضم عددًا من النجوم، من بينهم المطرب أحمد سعد والمطرب أحمد كامل، ومن بينا أغنية منتظرة تحمل اسم "ببعتلك سلام سلامين"، ويسعى خلالها لتغيير جلده الموسيقي والتقرب أكثر لعشاقه المصريين بغنائه بالمصري.

جولة عربية كان من المخطط أن يقدمها عزيز انطلاقًا من أم الدنيا، فكان من المفترض أن يطير فورًا بعد حفلته بالقاهرة إلى الإمارات لإحياء حفل غنائي كبير في دبي، إلا أنه تشاء الأقدار أن يتم تأجيلها لظرف طارئ بعد قرار الإدارة بالعودة إلى الإغلاق المؤقت وإلغاء التجمعات بعد علو عدد الإصابات بكورونا، ولكنه ينوي استئنافها عما قريب، مع إضافة محطات جديدة منها إطلالاته الأولى في المغرب.

 

عاجل