رئيس التحرير
محمود المملوك

"الآثار" تعلن بدء أول مدرسة حفائر في مدينة الفسطاط الأثرية

مدينة الفسطاط الأثرية
مدينة الفسطاط الأثرية

بدأ وزارة السياحة والآثار ممثلة في وحدة التدريب المركزي بالتعاون مع قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، أول مدرسة حفائر تستهدف مفتشي الآثار الاسلامية والقبطية واليهودية والتي تعقد لأول مرة في مدينة الفسطاط الأثرية.

وتهدف هذه المدرسة إلى نقل المهارات العملية لمفتشي الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية علي أعمال الحفائر الآثرية والرفع المساحي والتوثيق أثناء أعمال الحفائر، والتعرف على المواد والقطع الأثرية من خلال العمل في أحد أهم المواقع الأثرية الإسلامية داخل القاهرة والتي يقوم بها متخصصي من مركز تدريب القاهرة والجيزة التابع لوحدة التدريب المركزي من خلال تدريب 25 آثري من القطاع.

ومدينة الفسطاط الآثرية التي تقع في قلب القاهرة الآثرية والمجاورة لمجمع الأديان بمصر القديمة، هي أول عاصمة لمصر عقب الفتح الإسلامي، والتى بناها عمرو بن العاص عام 641 م وتقع حاليًا متاخمة لحصن بابليون وخلف جامعه الذي بناها في ذلك الوقت ليكون مقر الحكم و الإمارة وقلب المدينة الجديدة الي الطرف الشمالي الشرقي من النيل.

مصدر يوضح حقيقة نقل "إناءي التطهير للملك بسوسينس الأول" إلى المتحف الكبير (خاص)

وفي سياق متصل بدأت وزارة السياحة والآثار في تدريب  مشترك بين مصر وإسبانيا لتدريب الآثريين على دراسة العظام والبقايا الآدمية.

ويأتي ذلك في إطار تدريب العاملين بوزارة السياحة والآثار، ودعم أواصر التعاون بين المجلس الأعلي للآثار والجامعات والمعاهد الأجنبية المتخصصة، حيث قامت الوزارة ممثلة في وحدة التدريب المركزي بالتعاون مع معهد دراسة الانثربولوجيا الآثرية بجامعه ايزابيل بإسبانيا بعقد تدريب متخصص للأثريين بالوزارة علي دراسة العظام الأدمية المستخرجه من الحفائر.

ويستهدف التدريب الذي شمل الشق العملي والنظري بمركز تدريب القاهرة والجيزة التابع لوحدة التدريب المركزي تدريب عشرة اثاريين من المحافظات المختلفة علي الطرق العلمية لدراسة وتسجيل البقايا الادمية.

 

سياحة النواب تكشف تفاصيل اجتماعها مع وزيري النقل والآثار

عاجل