رئيس التحرير
محمود المملوك

شاب يتحرش بطالبة في مدخل عمارة بمطروح (فيديو)

أرشيفية
أرشيفية

حصل موقع "القاهرة 24"، على مقطع فيديو للحظة تحرش شاب بفتاة في الصف الثالث الثانوي داخل مدخل عمارة بمطروح.


 

وحسب تصريحات لـ"القاهرة 24"، من أهالي الفتاة أكدوا أن الضحية كانت ذاهبة إلى أحد الدروس بمنطقة مول دبي بمطروح، فيما اعترض أحد الشباب طريقها وتحرش بها.

 

وأضاف أحد الأهالي، أن الواقعة منذ 30 يوميًا تقريبًا، ورغم ذلك لم يتم القبض على المتهم حتى الآن.

وخلال الأيام الماضية شهدت عددا من حوادث التحرش الجنسي، بداية من حادثة طفلة المعادي مرورا بواقعة التحرش بفتاة المترو، بالإضافة إلى إلى قيام شاب بفعل "خادش للحياء" وهو جالس بجوار فتاة في أحد الأتوبيسات بالقاهرة، حيث قامت الفتاة بتصويره وتوثيق التحرش بها.

وكان قد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، في وقت سابق، أحد مقاطع الفيديو التي التقطتها كاميرات المراقبة، حيث رصدت واقعة تحرش أحد الأشخاص بفتاة أثناء سيرها بالشارع.

وظهر في الفيديو شاب يعبث بأعضائه التناسلية أثناء سيره بالشارع، ثم يقوم بتتبع إحدى الفتيات أثناء سيرها بالشارع، ويتحرش بها بملامسته أماكن العفة بجسدها، ويحاول استيقافها، إلا إنها هرولت مسرعة للاستنجاد بالمارة في الشارع المقابل، فقام الشاب بالهروب.

وفي واقعة أخرى، فتحت جهات التحقيق، تحقيقاتها مع عامل بجامعة جنوب الوادي مقيم بمدينة قوص التابعة لمحافظة قنا لقيامه بأعمال منافية لللآداب العامة، أمام فتاة في مطلع فبراير الماضي، أثناء استقلالهما القطار رقم 159 المتجه من قنا إلى مدينة قوص.

وبيّنت تحريات مباحث شرطة النقل والمواصلات أن المتهم، استغل تواجده هو والفتاة بمفرديهما في عربة القطار، فقام بممارسة العادة السرية من داخل الجلباب، وقامت الفتاة بإخبار كمساري القطار وتم تداول الواقعة إعلاميًا فصدرت توجيهات بسرعة ضبط المتهم.

وألقت قوة من مباحث النقل والمواصلات القبض على المتهم أثناء استقلاله ذات القطار 159 وذلك أثناء توجهه إلى مقر عمله في جامعة جنوب الوادي، وحرر محضر بالواقعة ويخضع المتهم للتحقيقات.

وقالت وزارة الداخلية، إن أجهزة الأمن ألقت القبض على المتهم، بعد تداول مقطع فيديو على أحد المواقع الإلكترونية على شبكة المعلومات الدولية "الإنترنت" يظهر خلاله أحد الأشخاص يقوم ببعض الحركات المنافية للآداب العامة بأحد قطارات الصعيد أمام بعض الفتيات .


 

عاجل