رئيس التحرير
محمود المملوك

عازفة الكمان في فعالية نفل المومياوات الملكية: "فوجئت بردود الفعل.. يارب أكون شرفت بلدي" (صور)

سلمى سرور
سلمى سرور

بعد انتهاء حفل نقل المومياوات الملكية، أمس السبت، من المتحف المصري بميدان التحرير، حتى متحف الحضارة بالفسطاط، انتشرت صورة سلمي سرور عازفة الكمان بسرعة البرق بين رواد مواقع التواص الاجتماعي، نظرًا لإتقانها لعزفها الخلاب، خلال هذا الحفل المهيب.

أوضحت سلمي، أنها تعزف للمرة الأولى خلال حفل وطني ، مشيرة أنها تشعر بالفخر الشديد لكونها جزء من تلك الفعالية العظيمة.

وقالت سلمي "للقاهرة 24": أنا عندي 18 سنة، وبعزف كمانجة من وأنا عندي 5 سنين"، مشيرة:" اتعلمت زف الكمان مع الخبير/ مارلس يونسخانوف".

وأضافت:" بدأنا تحضير الحفلة من حوالي 3 أسابيع وأكثر، ودي أول حفلة وطنية أعزف فيها، مشددة:" فرحت جدًا جداً اني شاركت في حدث ضخم زي ده، وكان شرف ليا اني أعزف أمام السيد الرئيس عبدا لفتاح السيسي".

 

وأردفت، قائلة:" بشكر المايسترو العالمي نادر عباسي، والمؤلف العبقري هشام نزيه على الفرصة دي".

كما أكدت سلمى على دراستها للكمان في اكاديمية الفنون في معهد الكونسرفتوار، مضيفة:" أنا بلعب كفرد من أوركسترا القاهرة السيمفوني، وكصوليست في دار الأوبرا المصرية"، مؤكدة أنه أهلها الداعم الأساسي لها.

أما عن دراستها خارج مصر، فأشارت إلى مشاركتها في ورشة عمل masterclass، مع أحد أهم عازفين الكمان في العالم اسمه Victor Tretyakov، في برلين بألمانيا، مشددة أنها تعشق الكمان ولا تعزف على آلة أخرى.

 

"حسيت بمسؤولية كبيرة جداً لاني كنت عايزة اعزف بشكل يليق بالحدث،ويليق بالرئيس وبالمصريين كلهم"، هكذا أوضحت سلمى شعورها أثناء تلقيها خبر عزفها في فعالية نقل المومياوات.

وعن ردود الفعل الإيجابية عليها، قالت: أنا الصراحة كانت مفاجئة جدًا بالنسبة لردود الفعل بعد الحفل، بس في نفس الوقت انبسطت جداً جداً".

وشددت:" اتمنى أكون قدمت حاجة شرفت بلدي بيها".

عاجل