رئيس التحرير
محمود المملوك

دعم عربي واسع لأمن واستقرار الأردن.. وتأييد إجراءات الملك عبد الله بما يحفظ أمن المملكة

العاهل الأردني الملك
العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني

أعربت العديد من الدول العربية، عن تضامنها مع مملكة الأردن بعد إعلانها أمس السبت اعتقال عدد من المسؤولين السابقين لأسباب أمنية، مثل مصر والمملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات والكويت وسلطنة عمان وفلسطين ولبنان والمغرب، فيما نقلت وكالة "رويترز"، عن وزارة الخارجية الأمريكية، أن العاهل الأردني "شريك رئيسي" للولايات المتحدة و"ندعمه بشكل كامل".

جاء ذلك، بعدما أعلن رئيس الأركان المشتركة في الجيش الأردني اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي، عن اعتقال الشريف حسن بن زيد رئيس الديوان الملكي السابق وباسم إبراهيم عوض الله وآخرين لأسبابٍ أمنيّة، وفق ما أعلنت وكالة الأنباء الأردنية.

 

مصر

من جهتها أعربت مصر عن تضامنها الكامل ودعمها للمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، وقياداتها الممثلة في الملك عبد الله الثاني بن الحسين، في الحفاظ على أمن واستقرار المملكة ضد اى محاولات للنيل منها.

 

وقال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، مساء السبت، إن مصر “تؤكد أن أمن واستقرار الأردن الشقيق هو جزء لا يتجزء من الامن القومي المصري والعربي”، متابعا: “وحفظ الله المملكة من كل سوء”.

 

السعودية

كما أكدت المملكة العربية السعودية "وقوفها التام إلى جانب المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة ومساندتها الكاملة بكل إمكاناتها لكل ما يتخذه الملك عبدالله الثاني بن الحسين والأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد من قرارات وإجراءات لحفظ الأمن والاستقرار ونزع فتيل كل محاولة للتأثير فيهما". 

 

الإمارات

وأكدت دولة الإمارات العربية المتحدة “تضامنها الكامل مع المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة ووقوفها وتأييدها و مساندتها التامة لكل القرارات والإجراءات التي يتخذها جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة وولي عهده الأمير الحسين بن عبد الله الثاني لحفظ أمن و استقرار الأردن ونزع فتيل كل محاولة للتأثير فيهما”.

 

وقالت وزارة شؤون الرئاسة في بيان أصدرته اليوم “إنه انطلاقا مما يربط البلدين الشقيقين وقيادتيهما من روابط وثيقة وعلاقات تاريخية تؤكد دولة الإمارات أن أمن واستقرار الأردن هو جزء لا يتجزأ من أمنها”.

 

سلطنة عمان

من جانبها أكدت سلطنة عُمان، وقوفها التام إلى جانب المملكة بقيادة العاهل الأردني عبدالله الثاني ابن الحسين، وشددت على دعمها الثابت لكل ما من شأنه ضمان أمن الأردن الشقيق وسيادته واستقراره.

 

فلسطين

من جهة أخرى، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، “إن فلسطين تقف إلى جانب المملكة الأردنية ملكًا وحكومًة وشعبًا، وتدعم القرارات التي اتخذها الملك عبدالله الثاني لحفظ أمن الأردن وضمان استقراره ووحدته”.

وأكد أنه يدعم الخطوات التي اتخذها الملك عبدالله للحفاظ على الأمن القومي الأردني، مؤكدا أن أمن الأردن واستقراره مصلحة فلسطينية عليا، وفق وكالة “معا” الفلسطينية.

 

وشدد الرئيس على أنه يقدر عاليا مواقف الأردن بقيادة الملك عبدالله الداعمة للشعب الفلسطيني والمؤيدة لحقوقه الوطنية العادلة، وأعرب الرئيس عن تمنياته للأردن باستمرار الأمن والأمان.

 

لبنان

كما أكد الرئيس اللبنانى ميشال عون، دعم بلاده لملك الأردن عبد الله الثانى والشعب الأردنى، والوقوف إلى جوارهما فى مواجهة أي محاولة لاستهداف أمن واستقرار البلاد.

 

وقال عون فى بيان اليوم الأحد، "لبنان يقف رئيسا وشعبا إلى جانب المملكة الأردنية الهاشمية ملكا وشعبا، فى وجه ما يمكن أن يؤثر على الاستقرار والأمان فى الأردن الشقيق".

وأضاف "لطالما وقف الأردن إلى جانب لبنان فى الظروف الصعبة التى مر بها، حيث كانت مواقف الملك عبد الله الثانى بن الحسين، خير داعم ونصير فى المحافل الإقليمية والدولية".

 

المغرب

وأفاد التلفزيون الرسمي المغربي، بأن "المغرب يعرب عن تأييده المطلق لقرارات العاهل الأردني لضمان استقرار الأردن وأمنه".