رئيس التحرير
محمود المملوك

كيف تناولت الصحف العالمية نقل المومياوات الملكية؟

نقل المومياوات الملكية
نقل المومياوات الملكية

تفاعل دولي واسع وإشادات وإشادات وزإعجابات انهالت على الحدث التاريخي الذي شهدته مصر مساء أمس، وهو موكب نقل المومياوات الملكية، الذي انطلق من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط.

نقل المومياوات الملكية في عبون العالم

ونشرت شبكة الـCNN عن موكب نقل المومياوات الملكية، وقالت: "ما نعتبره نحن حبكة درامية في الأفلام، يعد في الحقيقة جزءا من احتفالات مصر الضخمة بتاريخها".

وفي تقرير مصور للنسخة الإنجليزية، قالت الشبكة الأمريكية، إن الملوك والملكات الذين حكموا قبل أكثر من 3000 عام مازلوا كيفية جذب الجماهير، وأنه رغم اغير الأرض والناس لكن هذه المومياوات خالدة وتجسد إغراء مصر القديمة عندما كانت أحد أكبر مراكز السلطة في العالم".

فيما ذكرت قناة فرانس 24، أن رحلة موكب نقل المومياوات الملكية، التي ارستغرق 40 دقيقةن وصفتها بأنها "أربعون دقيقة تاريخية من عمر القاهرة".

فيما وصفت صحيفة "فرانس بلو" الفرنسية، الرحلة بأنها عرض وموكب غير مسبوق لفراعنة مصر في العصر الحديث.

أما وكالة يونايتد برس الأمريكية، فكتبت أن الموكب "عرض ذهبي للفرعون في شوارع القاهرة"، حيث انتقلت 22 مومياء لملوك وملكات مصر القديمة من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط.

وفي إسبانيا قالت Sinembargo الإسبانية، إن موكب نقل المومياوات الملكية، يعد العرض الأول من نوعه عالميًا الذي يتم فيه نقل هذا العدد من الملوك القدماء في موكب واحد.

واحتفت هيئة الإذاعة البريطانية بموكب ملوك الفراعنة في شوارع مصر، قائلة إن المصريين نجحوا في إعادة الهيبة إلى ملوك مصر القديمة، من خلال موكب تاريخي للحكام القدماء.

ونقلت أكثر من 400 قناة عالمية أمس السبت، حفل موكب المومياوات الملكية الذي أطلق عليه الرحلة الذهبية، والتي بدأت من المتحف المصري في التحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، حيث سيتم عرضهم هناك، وكان في استقبالهم الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتم إطلاق 21 طلقة من المدفعية ترحيبا بقادة مصر القديمة.

تفاعل واسع مع نقل المومياوات الملكية

وظل هاشتاج موكب نقل المومياوات الملكية والموكب الملكي متصدرة على مواقع التواصل الاجتماعي حتى اليوم الأحد، وسط تفاعل واسع من مستخدمي السوشيال ميديا في مصر والعالم العربي، ووسط تفاعل من عدد كبي من الأجانب الذين أبدوا انبهارهم بالحدث وما تضمنه من مراسم مهيبة.