رئيس التحرير
محمود المملوك

صحة البحر الأحمر تكشف حقيقة وقوع انفجار بخزان أكسجين بمستشفى الغردقة العام

صور متداولة من مستشفى
صور متداولة من مستشفى الغردقة

نفى عمرو عادل، مدير إدارة المستشفيات بمديرية الصحة بالبحر الأحمر، منذ قليل، ما تم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي، حول ادعاء حدوث انفجار في خزان أكسجين بمستشفى بمستشفى الغردقة.

وقال مدير إدارة المستشفيات بمديرية الصحة لـ"القاهرة 24"، إنه لا صحة لما تم تداوله اليوم على صفحات التواصل الاجتماعي من انفجار بخزان أكسجين بمستشفى الغردقة العام، وأن الصورة التي تم تداولها ما هي إلا هيليوم فائض من جهاز الرنين المغناطيسي.

فى نفس السياق، أشار الدكتور محمد السيسي، نائب مدير مستشفى الغردقة العام، إلى أن الوضع مستقر داخل المستشفى ولا وجود لأية انفجارات، وخزان الأكسجين يعمل بكفاءة عالية.

أضاف في تصريحات لـ"القاهرة 24": “غاز الهيليوم الفائض غير مسبب لأية مشاكل، والوضع تحت السيطرة”.

 

وفي سياق مختلف، أرسل قطاع الطب الوقائي في وزارة الصحة والسكان، منشورًا للمديريات والموانئ والمطارات بتشديد الإجراءات والاستعداد والحذر من فيروس نيباه الصيني.

وقالت الوزارة في المنشور الذي حصل “القاهرة 24” على نسخة منه، إنه على الموانئ والمديريات والمنافذ البرية الاستعداد والحذر من فيروس نيباه الصيني ونشر التعريف الخاص بالمرض وطرق التعامل في حال ظهور حالات.


وأكدت الوزارة على ضرورة عرض المنشور على جميع العاملين في الحجر الصحي، وتحديد نقاط دخول للقادمين على خطوط اليران من “الهند، بنجلاديش، ماليزيا، سنغافوره”.

وأشارت الوزارة إلى أنه يتم نقل الحالات المشتبه بإصابتها فورا لمستشفى الحميات، مع التنبيه على أن مدة العزل من 4 إلى 14 يوما، في الوقت الذي يمكن أن يصل إلى 45 يومًا.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس السبت، عن خروج 438 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 155886 حالة.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية، والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 710 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 39 حالة جديدة.


 

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في 27 مايو 2020، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.


 

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس، هو 204256 من ضمنهم 155886 حالة تم شفاؤها، و 12123 حالة وفاة.


 

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف.