رئيس التحرير
محمود المملوك

الأمل معقود على الكونغو.. مفاوضات سد النهضة تنطلق في كينشاسا ومصر حريصة على إنجاحها

سد النهضة الإثيوبي
سد النهضة الإثيوبي

تتجه أنظار مواطني مصر والسودان صوب العاصمة الكنغولية كينشاسا، للتعرف على أخر تطورات المفاوضات مع إثيوبيا قبل الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي، بعدما أعلن الرئيس الكنغولي فليكس تشيسكيدى، بصفته رئيسًا للاتحاد الإفريقي، في دورته الحالية، اليوم الأحد، انطلاق جولة جديدة من المفاوضات، آملًا في بدء صفحة جديدة في علاقة مصر والسودان وإثيوبيا.

وتعقيبًا على المفاوضات، أضاف الرئيس الكنغولي، أنه لا ينبغي أن يُنظر للخلافات بخصوص سد النهضة على أنها دائمة، بل كفرصة للتقارب للتعاون بين دول القارة، فيما وضع وزير الري السوداني شرطًا لتحديد موقف بلاده من السد الإثيوبي.

شرط السودان قبل الملء الثاني لسد النهضة

قبيل انطلاق جولة المفاوضات الثلاثية برعاية الاتحاد الإفريقي، قال وزير الري السوداني، ياسر عباس، إن موقف الخرطوم من سد النهضة الإثيوبي، هو دعم إنشاء السد شريطة الاتفاق بين الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا.

وأضاف أن الملء الثاني لسد النهضة يجب أن يتم بعد الاتفاق بين الدول الثلاث على ملء وتشغيل السد، بما لايضر بالأمن المائي لدولتي المصب.

كما أشارت قناة العربية، إلى أن الوفد السوداني المشارك في المفاوضات مصمم على تغيير منهجية التفاوض حول ملء وتشغيل السد.

استفزاز إثيوبي قبل بدء المفاوضات

واستمرار للتعنت الإثيوبي بشأن المفاوضات، أعلن سيلشي بيكيلي وزير المياه الإثيوبي، أمس السبت، أن بلاده تبذل جهودا لبدء إنتاج الطاقة من سد النهضة في أغسطس المقبل من العام الجاري، بعد نجاح عملية الملء الثاني التي يجري الاستعداد لها حاليا.

في حين أطلق رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد؛ مشروع استخدام تقنية تلقيح الغيوم لاستدرار الأمطار، مضيفًا أنه لا يمكن لبلاده بناء مزيد من السدود دون استخدام تقنية تلقيح الغيوم أو ما يعرف بـ"البذر السحابي".

 

مصر والسودان تطالب بالتأكد من أمان السد

وفي ذات السياق طالب وفدا مصر والسودان، المشاركان في اجتماعات مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، اليوم الأحد، في العاصمة الكنغولية كينشاسا، بتشكيل لجنة محايدة للتأكد من اشتراطات أمان السد الإثيوبي.

مصر حريصة على إنجاح مفاوضات سد النهضة

وفي رسالة موجهة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، بصفته رئيس الاتحاد الإفريقي، أكدت مصر حرصها لإنجاح مفاوضات سد النهضة، من أجل إطلاق عملية تفاوضية تفضي إلى اتفاق عادل ومتوازن وملزم قانوناً يراعي مصالح الدول الثلاث ويعزز من علاقات التكامل والتعاون بينها ويعمق من أواصر الأخوة بين شعوبها.

كما تضمنت الرسالة، أن مصر لديها نية سياسية صادقة للتوصل للاتفاق المنشود في أقرب فرصة ممكنة وقبل موسم الفيضان المقبل وأنها ستدعم جهود الرئيس تشيسيكيدي في هذا الصدد.

وكانت المفاوضات حول السد الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق وتخشى مصر والسودان من تداعياته، قد توقفت في يناير الثاني بعد فشل الأطراف الثلاثة في التوصل لاتفاق ملزم حول آليات ملء وتشغيل السد.

وتعتزم إثيوبيا بدء الملء الثاني لسد النهضة، في يوليو المقبل مع موسم الأمطار وهو أمر ترفضه القاهرة والخرطوم وتعتبره تعديًا على حقوقهما المائية.

عاجل