رئيس التحرير
محمود المملوك

محاولة انقلاب فاشلة من الأمير حمزة شقيق الملك.. ماذا يجري في الأردن؟

الأمير حمزة بن حسين
الأمير حمزة بن حسين ولي العهد الأردني السابق

شهدت العاصمة الأردنية عمان، حالة من التوتر خلال الساعات الماضية، بعدما ألقت الأجهزة الأمنية الأردنية القبض مسؤولين رفيعي المستوى ترواحت أعدادهم ما بين 14 إلى 16 شخصًا، فيما لا يزال التحقيق مستمرًا وفقًا لنائب رئيس الحكومة الأردنية أيمن الصفدي.

وأشار الصفدي في مؤتمر له اليوم الأحد تعليقًا على التطورات الأردنية، إلى أن الأجهزة الأمنية الأردنية تتابع منذ فترة طويلة تحركات وأنشطة تستهدف أمن واستقرار البلاد، مضيفًا أن الإجراءات المتبعة تهدف لإفشال الخطة.

إفشال مؤامرة زعزعة الأردن

البداية كانت بإعلان وكالة الأنباء الأردنية "بترا" اعتقال الشريف حسن بن زيد رئيس الديوان الملكي السابق وباسم إبراهيم عوض الله وآخرين، لأسبابٍ تهدف إلى تهديد استقرار أمن الأردن.

وبعد فترة وجيزة كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، عن اعتقال ولي العهد الأردني السابق، والأخ غير الشقيق للعاهل الأردني، الأمير حمزة بن حسين، لمشاركته في محاولات تهدف إلى زعزعة أمن بلاده، ووضعه رهن الإقامة الجبرية بمنزله.

إلا أن الرد من قبل الحكومة الأردنية جاء سريعًا، بعدما أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردنية، أن الأمير حمزة بن حسين ليس موقوفًا، ولكن طُلب منه التوقف عن "تحركات ونشاطات توظف لاستهداف أمن الأردن".

الأمير حمزة يرد على أنباء توقيفه

ولم تمر سوى دقائق قليلة ليخرج الأمير حمزة، في مقطع فيديو بثته هيئة الإذاعة البريطانية "BBC" على موقعها معلنا مطالبة قيادة جيش المملكة، بالبقاء في منزله وعدم الاتصال بأحد، قائلا إنه ليس مسؤولا عن أي فساد وليس طرفا في أي مؤامرة تهدف لزعزعة الأمن الأردني.

ومن جانه نفى الجيش الأردني في بيان له، نقلته وكالة الأنباء الأردنية بترا، على لسان رئيس هيئة أركان الجيش الأردني، اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي، اعتقال الأمير حمزة، موضحًا أنه طلب من الأمير التوقف عن تحركات ونشاطات من شأنها استهداف أمن الأردن واستقراره.

وبدورها شككت الملكة نور والدة الأمير حمزة فيما أثير من معلومات حول أحداث الاردن أمس، وقالت عبر تغريدة نشرتها على حسابها في تويتر: "أتوجه بالدعاء من أجل أن تسود الحقيقة والعدالة لكل الضحايا الأبرياء لهذا البهتان الآثم".

وأن تحقيقًا أوليًا كشف أن الأمير حمزة كان على اتصال بشخصيات معارضة في الخارج لزعزعة استقرار الأردن.

جهات أجنبية تواصلت مع زوجة الأمير حمزة

وخلال مؤتمر له لكشف ملابسات التطورات التي شهدتها العاصمة الأردنية، قال أيمن الصفدي وزير خارجية الأردن، ونائب رئيس الحكومة، إن الأجهزة الأمنية تابعت نشاطات من قبل الأمير حمزة وآخرين، تستهدف الوطن، منوهًا أن التعامل مع ولي العهد الأردني السابق، لحضه على ترك هذه النشاطات.

وأوضح أن التحقيقات رصدت تدخلات واتصالات مع جهات أجنبية لتحديد التوقيت الأنسب، وأن جهات خارجية تواصلت مع زوجة الأمير حمزة، وأن التحقيقات كشفت وجود ارتباطات بين باسم عوض الله وجهات خارجية، وتواصل الأمير حمزة مع شخصيات مجتمعية لتحريضها على أنشطة تهدد الأمن.

حقيقة انقلاب الأمير حمزة على أخيه

وسادت حالة من الجدل على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بعدما تداول مستخدمي الموقع تغريدة لـ "إيدي كوهين" صحفي إسرائيلي مقرب من السلطات الإسرائيلية يقول فيها: "معلومات من الأردن عن نية أخو الملك غير الشقيق المحاولة بكل قوته أن يصبح ملكًا للأدرن".