رئيس التحرير
محمود المملوك

الفرصة الأخيرة.. موقف مصر من مفاوضات سد النهضة بالكونغو

مشاركة مصر في مفاوضات
مشاركة مصر في مفاوضات سد النهضة

شغل موقف مصر من مفاوضات سد النهضة بالكونغو المواطنين، حيث زادت معدلات البحث من قبل المواطنين على محركات البحث الشهيرة ومواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، وجاءت كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالتحذير من المساس بالحقوق المائية لمصر باعتبارها خطًا أحمر للأمن القومي المصري لتضع اطراف مفاوضات سد النهضة امام فرصة أخيرة للتوصل إتفاق عادل للقضية.

الاتحاد الإفريقي يدعو لاجتماع حول سد النهضة

واستجابة لما قاله الرئيس السيسي بشأن سد النهضة، وجه الاتحاد الإفريقي دعوة إلى وزراء خارجية مصر والسودان وإثيوبيا، لبحث أزمة سد النهضة، عبر اجتماع في عاصمة الكونغو الديمقراطية كينشاسا، لتدخل الوساطة الإفريقية المتمثلة في الاتحاد الإفريقي، مرحلة جديدة من مفاوضات السد، عقب قمم مصغرة عقدت خلال الأشهر الأخيرة، بعد إحالة الملف إليه من مجلس الأمن.

مفاوضات سد النهضة بالكونغو 

بسبب تأخر وصول الوفدين السوداني والمصري للعاصمة الكونغولية كينشاسا، تم تأجيل المفاوضات والتي كان من المقرر أن تنطلق يوم السبت الماضي، لتبدأ يوم الأحد الماضي جولة مفاوضات جديدة حول سد النهضة يرعاها الاتحاد الأفريقي بمشاركة وزراء الخارجية والري في مصر والسودان وإثيوبيا، تستضيفها كينشاسا عاصمة الكونغو الديمقراطية.

وتعد جولة المفاوضات الجديدة حول سد النهضة، الأولى منذ انتقال رئاسة الاتحاد الأفريقي إلى الكونغو الديمقراطية، كما أنها الأولى منذ تولي جو بايدن رئاسة الولايات المتحدة.

كلمة رئيس الكونغو للدول الثلاث

أعلن فليكس تشيسكيدى، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، يوم الأحد الماضي، انطلاق جولة جديدة من مفاوضات سد النهضة في العاصمة كينشاسا، آملًا في بدء صفحة جديدة في علاقة مصر والسودان وإثيوبيا.

وقال الرئيس فيليكس تشيسيكيدى الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي، إنه لا ينبغي أن يُنظر للخلافات بخصوص سد النهضة على أنها دائمة، بل كفرصة للتقارب للتعاون بين دول القارة.

وأضاف في مستهل المفاوضات على المستوى الوزاري “أنه ينبغي علينا أن نجد طرقا للحديث وتبادل الرؤى والمعلومات فيما بيننا”.

كما عبر عن أمله في إيجاد حل نهائي لأزمة سد النهضة وفتح صفحة جديدة من التعاون بين الدول الثلاث.

موقف مصر من مفاوضات سد النهضة بالكونغو

وقد توجّه وزير الخارجية سامح شكري، إلى العاصمة الكونغولية كينشاسا للمشاركة في جولة من المفاوضات حول سد النهضة، وذلك بناء على الدعوة التي وجهتها جمهورية الكونغو الديمقراطية بوصفها الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي وبمشاركة وزراء الخارجية والري لكل من مصر والسودان وإثيوبيا.

ويأتي حرص مصر على تلبية هذه الدعوة من جانب جمهورية الكونغو الديمقراطية الشقيقة انطلاقاً من موقفها الداعي إلى إطلاق عملية تفاوضية جادة وفعالة، تسفر عن التوصل إلى اتفاق قانوني مُلزم حول ملء وتشغيل سد النهضة على نحو يراعي مصالح الدول الثلاث.

أهم ما أكد عليه وزير الخارجية المصري في مفاوضات سد النهضة بالكونغو 

أكد وزير الخارجية، خلال الاجتماع، على أن مصر تفاوضت على مدار 10 سنوات بإرادة سياسية صادقة من أجل التوصل لاتفاق يحقق لإثيوبيا أهدافها التنموية ويحفظ في الوقت ذاته حقوق ومصالح دولتي المصب، مشددًَا على ضرورة أن تؤدي اجتماعات كينشاسا إلى إطلاق جولة جديدة من المفاوضات تتسم بالفاعلية والجدية ويحضرها شركائنا الدوليين لضمان نجاحها، حيث تعتبر هذه المفاوضات بمثابة فرصة أخيرة يجب أن تقتنصها الدول الثلاث من أجل التوصل لاتفاق على ملء وتشغيل سد النهضة خلال الأشهر المقبلة وقبل موسم الفيضان المقبل.

كما أعرب وزير الخارجية، عن حرص مصر على إنجاح هذه المفاوضات والعمل على تجاوز كل النقاط الخلافية التي عرقلت جولات المفاوضات السابقة، مؤكداً على أنه إذا توافرت الإرادة السياسية والنوايا الحسنة لدى كل الأطراف، فإنه سيكون بوسعنا أن نصل للاتفاق المنشود الذي سيفتح آفاق رحبة للتعاون والتكامل بين دول المنطقة وشعوبها.

عاجل