رئيس التحرير
محمود المملوك

بالبدلة الحمراء.. وصول سفاح الجيزة إلى محكمة جنايات الإسكندرية (صور)

سفاح الجيزة
سفاح الجيزة

تنظر محكمة جنايات الإسكندرية، بعد قليل، النطق بالحكم على سفاح الجيزة، وذلك بعد إحالة أوراقه إلى فضيلة المفتي، بتهمة قتل فتاة الإسكندرية.

ووصل قذافي فراج عبد العاطي، منذ قليل، إلى مقر محكمة جنايات الإسكندرية، مرتديا بدلته الحمراء، وذلك استعدادًا لنطق الحكم.

وتُعقد الجلسة برئاسة المستشار جمال جمعة عقرب؛ رئيس المحكمة، وعضوية كل من المستشار أيمن مصطفى الصحن، والمستشار أحمد محمود عوض، ووكلاء النيابة الكلية المستشار عبد الله عطا الله سعد، والمستشار طارق عبد الكريم، وسكرتير الجنايات سعيد عبد العظيم.

وكانت الجلسة الماضية  قد شهدت نفي قذافي فراج عبد العاطي والشهير بـ"سفاح الجيزة"، عن نفسه تهمة قتل فتاة الإسكندرية، وذلك خلال أولى جلسات محاكمته بمحكمة جنايات الإسكندرية الدائرة 29، بتهمة قتل ودفن فتاة بأرضية شقته بمنطقة العصافرة.

وأضاف المتهم خلال دفاعه عن نفسه أن المجني عليها قتلت علي يد خطيبها السابق، وأنها كانت تعمل لديه في المحل الخاص به، وتحصل على راتب منه، فكيف يمكن أن يكون قتلها بدافع الحصول على مالها كما قالت التحقيقات.

ترجع أحداث القضية المقيدة رقم 2340 لسنة2021 جنايات قسم شرطة المنتزه ثان، عندما تلقت الأجهزة الأمنية إخطارا من مباحث الجيزة بقيام المتهم بقتل فتاة ودفن جثمانها في مخزن بمنطقة العصافرة دائرة قسم شرطة المنتزه ثان.

وكشفت التحريات قيام المتهم قذافي فراج عبد العاطي، 47 سنة، صاحب مكتبة، ومقيم بمنطقة فيصل محافظة الجيزة، بالاستيلاء على أموال المجني عليها “ي.ن.إ”، بعد أن كانت تعمل لدية وحال مطالبتها له برد المبلغ قرر التخلص منها واستدرجها إلى مخزن وخنقها ودفن جثمانها في حفرة وردم عليها.

وتبين من تحقيقات نيابة المنتزه ثان أن أهلية المجني عليها قاموا بعمل محضر اختفاء للمجني عليها برقم 12609 لسنة 2017 إداري قسم شرطة المنتزة أول بتغيبها منذ 3 سنوات ولم يكنوا بعلم مقتلها وبعرض رفات الجثمان وملابسها وخاتم كانت ترتديه قبل اختفائها قرروا أنها تخص المجني عليها.

وقال المتهم أمام فريق نيابة المنتزه ثان بالإسكندرية وضباط المباحث الجنائية بالإسكندرية، أثناء تمثيل الجريمة: "أنا قتلت المجني عليها ودفنتها داخل الشقة لكي لا يكتشف أحد أمرها، حيث كانت المجني عليها تبحث علي مكان المخزن الخاص بي وقامت بالتحدث بصوت مرتفع وخشيت من الجيران أن يسمع أحدا صوتها وقمت بغلق باب الشقة وحبستها داخل الغرفة".

واستطرد المتهم: "قمت بالتحدث معها وابلغتها أن يوجد عجز في المصاريف وقمت بفتح الحاسب الالي الخاص لكي تشاهد الحسابات والعجز ونقص المال والخسارة التي تلاحقني، ثم قالت المجني عليها مفيش عجز انت بتتهرب مني لكي لا استرد المبلغ المالي الخاص بي، وقامت بالمجادلة معه وارتفع صوتها عليه مما أثارت غضبه فقرر الانتقام منها علي طريقته التى فعلها من قبل مع ضحاياه السابقين".

عاجل