رئيس التحرير
محمود المملوك

السودان: إثيوبيا تمضي لملء سد النهضة لتحقيق مكاسب سياسية

الدكتورة مريم المهدي
الدكتورة مريم المهدي وزيرة خارجية السودان

قالت الدكتورة مريم المهدي، وزيرة خارجية دولة السودان، بشأن رؤية المفاوضات حول سد النهضة، إن إثيوبيا تمضي لملء سد النهضة من جانب واحد للمرة الثانية، بالرغم من التحذيرات التي قامت بها دولة السودان وأوضحت الأضرار، لتحقيق مكاسب سياسية قصيرة.

وأشارت "المهدي" خلال كلمتها في الجلسة الوزارية للاجتماع الذي تستضيفه الكونغو الديموقراطية، إلى أن السودان لا تزال يدعو إلى نهج جديد لتجنب سلبيات الماضي، حيث يدعو الاتحاد الإفريقي إلى قيادة جهود الوساطة ولتجاوز جمود المفاوضات.

واستهلت وزيرة الخارجية السودانية كلمتها بتأكيد الروابط بين السودان ودولتي إثيوبيا ومصر، وأشارت إلى أن السودان دعم إثيوبيا منذ البداية للسعي نحو التنمية والحفاظ على نهر النيل بحسب ما ذكرت وكالة "السودان للأنباء".

وأكدت أن السودان لا يزال على قناعة بأن سد النهضة لا بد أن يصبح رابطًا وأساسًا تنمويًّا خلاقًا للأطراف الثلاثة، ويعمل على زيادة ودعم أوجه التكامل بين البلدان الثلاثة لصالح 250 مليون شخص يعيشون فيها.

وقالت إن الملء الأول لسد النهضة يتم بشكل أحادي بواسطة إثيوبيا رغم تحذير السودان من الملء دون اتفاق، وتبادل بيانات في الوقت المناسب مع سد الروصيرص، ونتج عنه أسبوع من العطش، وأثّر على الري واحتياجات الثروة الحيوانية، والمنازل والصناعة، وخاصة في العاصمة الخرطوم.

 وذكرت مريم المهدي أن إثيوبيا تمضي للملء من جانب واحد للمرة الثانية، بالرغم تحذيرات السودان الواضحة من الأضرار الخطيرة، وأن ذلك يتم بسبب مواقف شعبوية لتحقيق مكاسب سياسية قصيرة المدى وبتجاهل المرجع الأساسي للبلدان الثلاثة.