رئيس التحرير
محمود المملوك

التضامن: "تكافل وكرامة" يقدم دعمًا نقديًا لـ11 مليون مواطن

مؤتمر الصعيد يتغير
مؤتمر الصعيد يتغير

قالت الدكتورة نفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، إن الدعم النقدي المقدم من خلال "تكافل وكرامة" يستفيد منه 2.3 مليون أسرة بإجمالي 11 مليون مواطن بتكلفة 12 مليار جنيه سنويًا.

وأشادت  القباج خلال مشاركتها في مؤتمر "الصعيد يتغير" الذي نظمته مكتبة الإسكندرية، اليوم الاثنين، بالدور الثقافي والتنويري الذي تقوم به مكتبة الإسكندرية والمؤتمرات الهامة التي تنظمها للبحث عن حلول لما يواجه الدولة من مشكلات.

ca9736e9-3d70-4f95-ad3d-039195a9415d
ca9736e9-3d70-4f95-ad3d-039195a9415d

 

وأكدت وزيرة التضامن الاجتماعي أن ملف الفقر هو الأولوية للوزارة ولكون الصعيد به المناطق الأكثر فقرًا تم التركيز على محافظات الصعيد، وكان نتيجة هذه السياسات تراجع نسبة الفقر في هذه المحافظات.

 

وأوضحت القباج أن الحكومة وجهت البوصلة نحو الصعيد بهدف نقله من واقع اقتصادي هش، من خلال عدة مبادرات بمشاركة كافة قطاعات الدولة حيث يساهم بها أكثر من 10 وزارات، مشيرة إلى أن المبادرة الرئاسية تستهدف الإنسان والمكان، من خلال تحسين المرافق والخدمات التي تقدم، ومن بين 13 محافظة تستهدف المبادرات 11 محافظة في الصعيد، وهو ما يدل على أنه في بؤرة اهتمامات الحكومة.

وأضافت أن التأمينات والمعاشات تقدم إلى 4.3 مليون مواطن بإجمالي 4.6 مليار جنيه مصري. وفي ملف التنمية الاقتصادية يتم ضخ 1.6 مليار جنيه سنويًا للتنمية الاقتصادية يستفيد منه 68% للصعيد و32% للوجه البحري.

وكان الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، افتتح مؤتمر "الصعيد يتغير" الذي تنظمه المكتبة بأحد فنادق القاهرة، اليوم الإثنين، بحضور اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، والدكتورة نيفين القباج؛ وزيرة التضامن الاجتماعي.

ويشارك في المؤتمر لفيف من الشخصيات العامة، وأعضاء البرلمان، والمثقفين، والأكاديميين والإعلاميين، فضلاً عن العاملين في الحقل الأهلي.

وأكد الدكتور مصطفى الفقي أن المكتبة نظمت المؤتمر من منطلق شعورها بأن الصعيد هو المكون الأساس للحضارة المصرية الذي وفدت منه كل الدعوات للتنوير أمثال الدكتور طه حسين والعقاد والمراغي وجمال عبد الناصر، فالصعيد قدم نماذج مبهرة للوطن وأسهم أبناؤه في تاريخ مصر، مؤكدًا أن الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة الحالية يولون اهتمامًا كبيرًا بالصعيد.

وأشار الفقي إلى أن المكتبة ستواصل القيام بدورها التنويري ودعم المشروعات التنموية الكبرى التي تقوم بها الدولة المصرية في السنوات الأخيرة، فالمكتبة لا تنعزل عن الواقع فهي مؤسسة مصرية ذات طابع عالمي.