رئيس التحرير
محمود المملوك

غدًا.. حدث فلكي نادر باقتران القمر بجوهرة النظام الشمسي

اقتران القمر بجوهرة
اقتران القمر بجوهرة النظام الشمسي

تشهد السماء في فجر يوم الثلاثاء بالأسبوع الجاري، حدثًا فلكيًا نادرًا باقتران القمر بجوهرة النظام الشمسي، وذلك لندرة حدوثه ولوقوعه بين أكبر كواكب المجموعة الشمسية، ويُمكن رصد هذه الظاهرة بالعين المجردة من أي مكان في العالم.

 ويعدّ زحل ثاني أكبر كوكب بعد المشتري، ويسمى “ملك الحلقات” لأن نظام حركاته مختلفة ورائعة، فالحلقة الرئيسية تغطي تقريبًا المسافة مابين الأرض والقمر وهي بسماكة واحد كيلومتر فقط، وعلى عكس الكواكب الصخرية عطارد والزهرة والأرض والمريخ فإن زحل والمشتري لا يمتلكان أسطح صلبة يمكن الوقوف عليها.

قد يعجبك| قوس قزح يزين سماء رأس البر وعزبة البرج

مما تتكون حلقات زحل من أجسام تتراوح أحجامها إلى أحجام ميكروسكوبية إلى أقمار صغيرة بعرض مئات الأمتار، ويوجد أكثر من 150 قمرًا صغيرًا مترسخًا في الحلقات يجرى اكتشافها بواسطة الاضطراب الذي تخلقه في مادة الحلقة المحيطة بها، ويتميز زحل بتسع حلقات من الجليد والغبار تدور حوله في مستوى واحد مما يعطيه شكلاً مختلفًا من الكواكب الأخرى.

اقتران القمر بجوهرة النظام الشمسي

وبمراقبة موقع القمر في نفس الوقت كل يوم سيلاحظ بأن حركته تكون نحو الشرق بالنسبة للنجوم والكواكب في دائرة البروج، ففي كل ساعة يقطع القمر حوالي نصف درجة نحو الشرق وفي كل يوم يقطع القمر 13 درجة أمام المجموعات النجمية في دائرة البروج.

وفي نفس السياق، حدث من قبل “الاقتران العظيم”  بين كوكبي زحل والمشتري بهذه المسافة آخر مرة قبل نحو 400 عام، وتحديدًا في في 16 يوليو 1623 ميلادية، لكنه كان مختلفًا عن هذه المرة من حيث إنه لم يكن مشاهدًا إلا من المناطق القريبة من خط الاستواء، لأن الكوكبين كانا قريبين من الشمس حينها، بينما في هذه المرة يمكن مشاهدة الظاهرة من أي مكان في العالم. 

أما الاقتران المماثل المقبل فسيحدث عام 2080 ميلادية، أي بعد 60 عامًا، والذي يليه فسيحدث عام 2417، أي بعد نحو 400 عام من الآن. 

وفي وقت سابق قالت دار الإفتاء المصرية أن الدار ستقوم باستطلاع هلال شهر رمضان المقبل لعام 2021 يوم الأحد المقبل، وذلك لإعلان موعد شهر رمضان المبارك، والذى بحسب استطلاعات سابقة سيكون يوم الثلاثاء.