رئيس التحرير
محمود المملوك

مسن يتوفى على آيات التوحيد بسورة البقرة داخل العناية المركزة بالبحيرة (صور)

مريض يموت حاملا للقرآن
مريض يموت حاملا للقرآن الكريم بالبحيرة

قال رشوان عبد الله، الطالب بالفرقة الخامسة بكلية طب الأزهر جامعة أسيوط، نجل عبد الله أحمد رشوان، الذي توفي حاملا للمصحف الشريف ويقرأ آيات من القران الكريم، على جهاز التنفس الصناعي بالعناية المركزة داخل أحد المستشفيات الخاصة بمدينة بدر بمحافظة البحيرة، إن والده يعمل في الأعمال الحرة، وكان مريضا بفيروس كورونا، لكنه تعافى منه قبل وفاته أمس الأحد، عن عمر يناهز 64 عاما، وكان يعالج من آثار فيروس كورونا، فضلا عن كونه مريض سكر وضغط.

وأضاف “رشوان”، في تصريحات خاصة لـ"القاهرة 24"، أن والده طلب وهو داخل العناية المركزة قبل وفاته مصحفًا ونظارة قراءة، لتلاوة آيات القران الكريم، لافتا إلى أن آخر سور قرأها والده من القران الكريم قبل وفاته سورة الكهف وسورة الرحمن واختتم قراءته للقرآن بالربع الأول من سورة البقرة عند آيات التوحيد، وكان دائم التسبيح على مدار اليوم داخل العناية المركزة.

وأشار إلى أن والده كان يتمنى دائما في حياته أن يموت شهيدا في سبيل الوطن، معتبرا وفاته بسبب معاناته من آثار فيروس كورونا شهيدا، موضحا أن أصل عائلته من محافظة سوهاج لكنهم مقيمون بمدينة بدر بمحافظة البحيرة، ووالده كان حافظا للقرآن الكريم، وجده الشيخ أحمد رشوان كان حافظا أيضا للقرآن الكريم، وتتلمذ وتعلم على يده الكثيرون وتوفي عن عمر يناهز 97 عاما.

يشار إلى أن عددا من رواد ومستخدمي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" تداولوا صورا لمسن مريض على فراش المرض بجهاز التنفس الصناعي يحمل المصحف الشريف حتى وفاته.