رئيس التحرير
محمود المملوك

الشاعر جمال بخيت: أغاني المهرجانات "سفالة" وجريمة يعاقب عليها القانون

 جمال بخيت
جمال بخيت

قال الشاعر الكبير جمال بخيت إنه لا يستمع نهائياً  لأغاني ما يسمى بـ "المهرجانات"، كاشفاً  أن ما يزعجه في هذه الأغاني ما وصفه بـ "السفالة".

و تابع  في لقاء عبر برنامج "كلمة أخيرة  " الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة " ON" قائلاً :"فيه ناس تختزل فكرة المهرجانات  في أغنيتين  او ثلاثة الي فرقعوا في البداية  وزي مابنقول اللي على الوش كده لكن الي عاوز يتعمق ويعرف يعني غيه هذه الأغاني يدخل يشوف ".

وأكمل: " ماقدرش أقول عليها غير سفالة لاني أقسم بالله العظيم  في أغاني  ما قدرش أقول اسمها  لأن الاسم لوحده  يحمل من السفالة ما يعاقب  عليه القانون لو نطقت اسمه أتعاقب لأنها فعل فاضح لمجرد ذكر الاسم ".

وشبه  بخيت  من يروجون لفكرة الاختيار بين أنواع الغناء  كمن  يخير الناس بأن يختاروا نوع معين من المخدرات حسب الذوق قائلاً : "النسا الي بتقول نسب أغاني المهرجانات والناس تختار عاملين زي اللي بيوفر هروين وكوكايين  ونسيب الناس تختار وتشتري اللي عاوزاه من صنوف وأنواع المخدرات ".

أكمل : زي ما الناس تختار الاكل بأنواعه  المختلفة لكن في الأساس  هو صحي وغير منتهي الصلاحية فالاختيار هنا بين صحي وصحي وليس بين صحي وسام "
وحمل  بخيت الدولة مسؤولية حماية الذوق العام من الانهيار  الذي أحدثته أغاني المهرجانات قائلاً : " مسؤولية الدولة بأكملها ومش وزارة  واحدة الموضوع أكبر من دور وزارة واحدة فقط   ".

وحول الاعتراضات  في حال تدخل الدولة باعتباره تقييد للفن  قال : " الحد الأدنى من الدولة ان تتبنى الفن الجيد، إزاي يبقى عندنا هذه الإنجازات التاريخية في مصر  في كل المجالات ؟ والتي تؤدي إلى استعادة مساحة مصر في الفراغ ".

وواصل : "من وإحنا صغيرين ندرس متى نخرج من الوادي الضيق الذي يعيش فيه المصريين، بينما يمثل مساحة 4%  من مصر ولم يتحقق إلا في العهد الحالي  وعشان كده ده إنجاز تاريخي  عبر الامتداد العمراني  التي تستمد المساحات الفارغة من مصر من السكان ".

كانت وزارة الثقافة قد قامت بتكريم عدد من رموز القوة الناعمة لمصر نهاية مارس الماضي في مقدمتهم الشاعر جمال بخيت و الموسيقار محمد علي  خلال حفل  نظمته دار  الأوبرا برئاسة مجدى صابر.

عاجل