رئيس التحرير
محمود المملوك

بعد 3 أيام.. لا يزال موكب نقل المومياوات يتصدر مواقع الأخبار العالمية

 موكب نقل المومياوات
موكب نقل المومياوات الملكية

تصدر الحدث  التاريخي لنقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة بالفسطاط المواقع العالمية، بعد التداول الواسع الذي حظى به إثر بثه مباشرة عبر 400 قناة على مستوى العالم، حسب “ باب الويب”.

وسابقا، أشادت الصحيفة الأمريكية، واشنطن بوست, بحدث نقل ال 22 مومياء ملكية, السبت الماضي, خلال تقرير نشرته عبرموقعها الإلكتروني، قالت فيه إن القاهرة شهدت موكباً فريداً من نوعه لم تشهده أي مدينة أخرى في العالم من قبل، مع مرور 22 مومياء لملوك المصريين القدماء في شوارع وسط العاصمة، إلى متحف جديد على بعد 3 أميال، يمثل مستقبل مصر وماضيها أيضاً.

 كما نشرت الصحيفة البريطانية، ذا اندبندنت، تقريرا عن الحدث المهيب، حمل عنوان “موكب الفراعنة الذهبي: موكب المومياوات المصرية في القاهرة”،  تطرقت فيه إل ذكر تفاصيل  موكب نقل المومياوات الملكية، قائلة إنه حدث بملايين الدولارات مع ترتيبات أمنية مشددة. 

فيما تناولت بعض الصحف العالمية الحدث من جانب اقتصادي، حيث قالت صحيفة تليجراف، البريطانية إن الرئيس عبد الفتاح السيسي استثمر بكثافة في المشاريع الضخمة السياحية بملايين الجنيهات، إضافة للعديد من الصحف والمواقع العالمية التي عرضت الحدث بطريقة تبرز بطولة المصريين وتجسد ماضيهم وتعزز حاضرهم.

وشهدت العاصمة المصرية القاهرة، السبت 3 أبريل 2021، الحدث التاريخي الأعظم في تاريخ العالم الحديث, حيث جرى نقل 22 مومياء لملكات وملوك مصر القديمة، من موطنهم القديم، بالمتحف المصري بميدان التحرير، إلى وجهتهم الحالية بالمتحف القومي للحضارة بمنطقة الفسطاط، خلال موكب مهيب مزين بالعنصر النسائي، مجبول بطابع فرعوني بحت، يشعر الجميع ببعث الفراعنة مرة أخرى عند النظر إليه.

وحضر الموكب الرئيس عبد الفتاح السيسي، ووزير السياحة والآثار، لدكتور خالد العناني، وعدد من مسؤولي وكبار الدولة والفانين والضيوف الأجانب، كما تم نقل الحدث مباشرة عبر 400 قناة عالميا، ما أتاح الفرصة للأرض بأكملها لمشاهدت المشهد الجمالي الذي استغرق التحضير له عام ونصف، ليعكس نجاحه مجهودات أصحابه أخيرا.