رئيس التحرير
محمود المملوك

مصطفى إسماعيل: أصعب المومياوات نقلًا كانت رمسيس الثاني

مدير مخزن المومياوات
مدير مخزن المومياوات

قال مصطفى إسماعيل، مدير مخازن المومياوات، إن من أصعب المومياوات أثناء نقلها كانت رمسيس الثاني، وذلك نظرًا لأن له أكثر من حركة ومستويات مختلفة لها، لا بد أن تكون على دراسة جيدة، ولذلك حرصت على الركوب في عربة الملك رمسيس الثاني أثناء الموكب.

وأضاف إسماعيل، خلال لقائه مع الـ"القاهرة 24"، أن أول مومياء تم فتحها والتأكد من حالتها هي مومياء الملك رمسيس الثاني، مردفًا: “كان بالنسبة لنا من أهم المومياوات في الفحص والإشراف”، مؤكدًا أنه في يوم 18 أثناء فتح الزيارت للجمهور ستكون كل المومياوات في حالة جيدة جدًا.

وأشار مدير مخزن المومياوات إلى أن تفاصيل كل الأعمال التحضيرية والتحركات خلال كل الفترة سيتم عرضها في مؤتمر الوزير خالد العناني، وزير السياحة والآثار، للرد على كل من قال إن العربات كانت فارغة وتم نقل المومياوات من قبل.

وأكد إسماعيل أن التحضيرات بدأت منذ سنة و8 شهور من الدراسات والبروفات، مُشيرًا إلى أن آخر شهر وصلت البروفات إلى 18 بروفة، ولافتًا إلى أن تواجدهم داخل عربات المومياء كانت أمانًا للمومياوات. 

كما أوضح أن التعاون كان مثمرًا بين الوزارة والإدارة الهندسية وحركة المرور أيضًا، قائلًا: “الناس شافت الحدث بس متعرفش إحنا تعبنا قد إيه”.