رئيس التحرير
محمود المملوك

فرصتا عمل لشابين أنقذا أسرة من الغرق بقناة السويس في بورسعيد

مدير شاطئ بورسعيد
مدير شاطئ بورسعيد يلتقي الشباب

 أعلن طارق عثمان مدير شاطئ بورسعيد في تصريحات خاصة لـ"القاهرة 24"، أنه عرض على "محمود ندا ومحمد جابر" الشابين اللذين قاما بعمل بطولي، وقفزا بالمجرى الملاحي لقناة السويس لإنقاذ أسرة غرقت سيارتهم الملاكي، فرصة عمل بقيمة 3000 جنيه شهريًّا، بجانب الحصول على شهادة تفتح لهم الكثير من أبواب الرزق. 

وأكد "عثمان" أنه التقى الشابين بعد تكريم اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد لهما ماديًّا ومعنويًّا، نظرًا لشجاعتهما النادرة والتضحية بأنفسهما لإنقاذ الغير، وهذا من طبع المصريين الشجعان أصحاب الحضارة التي بنيت عليها حضارات العالم القديمة والحديثة.

ولفت إلى الاتفاق بين إدارة الشاطئ، ومجدي أبو عرام رئيس منطقة بورسعيد للغوص والإنقاذ، والكابتن إسلام حمص المدير التنفيذي، لاستخراج شهادات معتمدة لهما بعد اجتياز التدريبات والاختبارات، وذلك حتى يتسنى لهما العمل منقذين على شاطئ بورسعيد بالموسم الصيفي في حالة فتح الشواطئ المصرية من قبل رئيس الوزراء بمرتب 3 آلاف جنيه شهريًّا. 

وأشار إلى أن الشهادة التي سوف يحصل عليها الشابان، تفتح لهما فرص عمل بالمدينة الرياضية والقرى السياحية، مؤكدًا أنه تم التواصل مع الجهات المختصة، وجارٍ اتخاذ كافة الإجراءات في الأيام القليلة المقبلة. 

يذكر أن اللواء عادل الغضبان قد قام بتسليم الشابين شهادات تقدير ومبلغ مالي 12 ألف جنيه، وميدالية المحافظة، وذلك تقديرًا لموقفهم البطولي، وأشاد بشهامة الشباب، وتعريض حياتهما للخطر في محاولة إنقاذ الأسرة، وتعاونهما مع الجهات المعنية، ووجّه المحافظ رسالة إلى الشابين قائلا: "شرف لي الجلوس معكما، فلقد أرسلتم رسالة إلى العالم بأن شبابنا بخير ومثل للشهامة والرجولة".  

الشاب محمد عبد الجواد، جاء من محافظة بني سويف لبيع الفوانيس المصري على شماعة يحملها على يديه، ويطوف بها في المعديات لتوفير باب رزق له ولأبنائه الثلاثة، وبالرغم من ظروفه وطبيعة عمله، فإنه قرر أن يسطر اسمه في دفاتر رجولة وشهامة المصريين.

  "محمود أحمد ندا" شاب يبلغ من العمر 22 عامًا، يقيم في حي الجوهرة بمحافظة بورسعيد، ويستكمل دراسته في كلية التجارة، ويعمل فني "تركيب وإصلاح الدش"، كان يستقل سيارة مع صديق له داخل المعدية، وإذا بصوت محرك عالٍ وصوت صدمة لسيارة بـ"جسم المعدية"، لينظر سريعًا ليجد سيارة بها أسرة كاملة تغرق في المجرى الملاحي لقناة السويس.  

ولم يتردد "محمود" لحظة وبالرغم من أنه يرتدي ترينج، إلا أنه قفز كما هو بالمجرى الملاحي، سارع محمود نحو الطفلة "ملك مصطفى شكري" البالغة من العمر 11 عامًا، وقد كانت تصارع الأمواج والمياه العميقة، وتمكن من خلال طوق النجاة لتأمين حياة الطفلة لحين وصول لنش الإنقاذ ورفعها على اللنش.  

وتمكنت قوات الإنقاذ النهري بالتعاون مع هيئة قناة السويس والشباب، من إنقاذ أربعة أشخاص من أسرة واحدة بينهم طفلان، سقطوا بسيارتهم من إحدى المعديات بالمجرى الملاحي لقناة السويس أثناء استقلالهم لها ببورسعيد.  

 

 

وكان مستشفى السلام قد استقبل، 4 حالات غرق نتيجة سقوط سيارة ملاكي من المعدية، وهم: مصطفى شكري الزامك، 40 سنة، وولاء أمين محمد 39 سنة، وملك مصطفى شكري، 11 سنة، جميعهم من أسرة واحدة، وتوفي نتيجة الحادث الطفل مازن مصطفى شكري 9 سنوات.

FB_IMG_1617746261386
FB_IMG_1617746261386
عاجل