رئيس التحرير
محمود المملوك

السبكي: مشروع التأمين الصحي الشامل قومي وكل المشاركين فيه سيذكرهم التاريخ 

جانب من المؤتمر
جانب من المؤتمر

قال الدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية ومساعد وزير الصحة والسكان، إن مشروع التأمين الصحي الشامل مشروع قومي وكل المشاركين فيه سيذكرهم التاريخ المصري بكل فخر، مؤكدًا أن حلم التغطية الصحية الشاملة هو حلم كل المصريين وهو ما تدعمه القيادة السياسية، جاء ذلك خلال كلمته الافتتاحية للمؤتمر الثاني للتغطية الصحية الشاملة الذي أطلقته الهيئة العامة للرعاية الصحية صباح اليوم بمحافظة الإسماعيلية.

ومن جانبها قالت الدكتورة نعيمة القصير ممثل مكتب منظمة الصحة العالمية بمصر خلال كلمتها، أن تحقيق التغطية الصحية الشاملة تعد أهم العناصر الأساسية الحاسمة لمنظمة الصحة العالميةهو ما أكدت عليه بوضوح أهداف التنمية المستدامة خاصة الهدف الذي ينص على "ضمان أن يتمكن جميع الناس والمجتمعات من استخدام الخدمات الصحية المعززة والوقائية والعلاجية والتأهيلية والملطفة التي يحتاجون إليها، وذات جودة كافية لتكون فعالة، بما في ذلك الحماية من المخاطر المالية، والحصول على خدمات الرعاية الصحية الأساسية الجيدة، والحصول على الأدوية واللقاحات الأساسية الآمنة والفعالة وذات الجودة العالية والميسورة التكلفة للجميع. 

وتابعت الدكتورة نعيمة القصير خلال كلمتها أن إيمان مصر الراسخ واعترافها بأهمية الرعاية الصحية الشاملة كإحدى ركائز النظام الصحي والسبيل الوحيد للوصول إلى "الصحة للجميع"، مؤكدة أن "الصحة بالجميع وللجميع" لافتة إلى أن مصر قد حددت بوضوح التغطية الصحية الشاملة كهدف ذي أولوية لإصلاح القطاع الصحي في خطة التنمية المستدامة 2030 في مصر التي ترتكز على ثلاثة محاور سواء اقتصادية أو اجتماعية أو بيئية. 

وأكدت خلال كلمتها “أن صحتنا مسئولياتنا جميعًا، لأن تعريف منظمة الصحة لمفهوم الصحة لايقتصر على المرض فقط ولكن كل ما تشمله صحة المواطنين، شامل الثقافة الصحية والتوعوية والمجتمعية للوصول إلى الأمن الصحي للجميع”. 

وشددت على أن مصر وضعت مستوى عالي لتدابير الاستجابة الفعالة للغاية تحت إدارة  وزيرة الصحة والسكان وبتوجيهات رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي من خلال العديد من المبادرات الرئاسية المتنوعة، التي تعتمد وتتبنى مبدأ كرامة الإنسان وتعزيز أوجه الترابط من خلال بيئة صحية أمنة.

وأضافت أن هناك توازنًا بين التعايش مع جائحة كورونا داخل جمهورية مصر العربية بما يضمن تعزيز الصحة والوقاية من المرض والبيئة الآمنة المبنية على التوازن في كافة التحديات.

فيما ثمنت الجهود المبذولة فى جمهورية مصر العربية بهدف توفير اللقاح في ظروف استثنائية أبرزت المنافسة غير العادلة بين الشعوب.

واختتمت كلمتها بتوجيه الشكر لهيئة الرعاية المشاركة في نشر الجوانب المجتمعية والحياتية آملة أن يتحقق حلم الإسراع من وتيرة تطبيق التأمين الصحي الشامل لكي يتحقق حلم التغطية الصحية الشاملة.

عاجل