رئيس التحرير
محمود المملوك

جامعة بنها تنظم قوافل طبية بشرية للوحدة المحلية بقرية نوى (صور)

قوافل طبية بقرى شبين
قوافل طبية بقرى شبين القناطر

نظمت جامعة بنها قوافل طبية بشرية لقري الوحدة المحلية بنوي بمركز شبين القناطر بالقليوبية، وذلك في إطار المبادرة الرئاسية (حياة كريمة) لتطوير القرى المصرية الاكثر احتياجا وذلك تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة واللواء عبد الحميد الهجان محافظ القليوبية والدكتور ناصر الجيزاوي القائم بعمل رئيس جامعة بنها والدكتور تامر سمير نائب رئيس جامعة بنها لشئون التعليم والطلاب وبالتعاون كلية الطب البشري ومديرية الشباب والرياضة بالقليوبية ومديرية الشئون الصحية بالقليوبية وبحضور الدكتور جمال سوسة المشرف على قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة والدكتورة نرمين عدلي وكيلة كلية الطب البشري لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والدكتور عمرو حنفي منسق جامعة بنها والكابتن فادى سالم منسق مؤسسة حياة كريمة. 


ومن جانبه قام محافظ القليوبية اللواء عبد الحميد الهجان يرافقه الدكتور جمال سوسة والدكتور سمير حماد نائب المحافظ بتفقد القافلة في كافة التخصصات واستمع إلى آراء المواطنين.

وأشاد المحافظ بالقافلة والدور الذي تقوم به الجامعة في خدمة المجتمع باعتبار أن الجامعة هي بيت الخبرة الأول لمحافظة القليوبية.

وقال الدكتور ناصر الجيزاوي إن هذة القافلة  تأتى من خلال مبادرة وزارة الشباب والرياضة لدعم القرى الأكثر احتياجا، حيث شارك في القوافل  نخبه من الاساتذة وأعضاء هيئة التدريس والإداريين والطلاب من كليات الطب البشرى والتمريض والإدارة العامة لرعاية الشباب بالجامعة في تخصصات الرمد والباطنة والأطفال والجراحة. 

وأشار إلى أن الجامعة تعتبر شريكا رئيسيا فى عمليات التغيير الاجتماعى والتنمية وحل مشاكل المجتمع المحيط بها.

وقال الدكتور تامر سمير، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، إلى أهمية إبراز دور التعليم الجامعى فى تطوير المجتمع وتنميته وتوسيع آفاقه المعرفية والثقافية من خلال إسهام مؤسساته فى تخريج خرجين قادرين علي تطوير مجتمعاتهم. 


ومن ناحيته، أكد الدكتور جمال سوسة، المشرف على قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة، أن جامعة بنها لها دور هام في خدمة المجتمع وتنمية البيئة، موضحاً أن هذه القوافل تأتى فى إطار زيادة الترابط بين الجامعة والمجتمع ورفع العبء عن كاهل المواطنين وتفعيلاً لدور الجامعة فى رعاية أبناء الأقليم من خلال القوافل المتكاملة للقرى الأكثر احتياجا والأكثر كثافة فى السكان. 


وأضحت الدكتورة نرمين عدلي أن إجمالي عدد الحالات التى تم الكشف عليها في كافة التخصصات بلغ 1072 حالة   مشيرا إلى أنه تم إجراء تحليل 46 حالة منهم بالاضافة الي توزيع العلاج بالمجان على الأهالي.

وقال الدكتور عمر حنفي منسق المبادرة بجامعة بنها إن المبادرة الرئاسية تسعى إلى تطوير القرى الأكثر كثافة في السكان، حيث تم التنسيق مع مؤسسات المجتمع المدنى لتوحيد الجهود بينهما والتنسيق المُشترك بهدف توفير حياة كريمة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا.