رئيس التحرير
محمود المملوك

ممثلة "الصحة العالمية" بمصر: الدولة حققت مبدأ حق الجميع في الحصول على الخدمات الصحية

ممثل منظمة الصحة
ممثل منظمة الصحة العالمية نعيمة القيصر

أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن حزمة المبادرات الرئاسية التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي في مجال الصحة العامة تحت شعار "100 مليون صحة" عام 2018، والتي قدمت الخدمة الطبية لأكثر من 90 مليون مواطن، بواقع 108 ملايين زيارة، ساهمت في تحسين المؤشرات الصحية للدولة المصرية، مشيرة إلى أن مصر أصبحت تمتلك نظاما صحيا قويا يضمن تقديم خدمة طبية لائقة لجميع المصريين بمعايير عالمية تواكب التطور الذي تشهده مصر حاليًا في جميع المجالات، وذلك بالتزامن مع "يوم الصحة العالمي" الذي يتم الاحتفال به في السابع من أبريل من كل عام.

 

ومن جانبها، أكدت الدكتورة نعيمة القصير، ممثل منظمة الصحة العالمية بمصر، أن تحقيق التغطية الصحية الشاملة هي من أهم العناصر الأساسية الحاسمة لمنظمة الصحة العالمية وهو ما أكدت عليه بوضوح أهداف التنمية المستدامة خاصة الهدف 3.8، الذي ينص على "ضمان أن يتمكن جميع الناس والمجتمعات من استخدام الخدمات الصحية المعززة والوقائية والعلاجية والتأهيلية التي يحتاجون إليها وذات جودة كافية لتكون فعالة، بما في ذلك الحماية من المخاطر المالية، والحصول على خدمات الرعاية الصحية الأساسية الجيدة، والحصول على الأدوية واللقاحات الأساسية الآمنة والفعالة وذات الجودة العالية والميسورة التكلفة للجميع".


وأضافت "القصير" أن مصر حددت بوضوح التغطية الصحية الشاملة كهدف ذي أولوية لإصلاح القطاع الصحي في خطة التنمية المستدامة 2030 في مصر والتي ترتكز على ثلاثة محاور اقتصادية واجتماعية وبيئية، وذلك من منطلق إيمان مصر الراسخ بأهمية الرعاية الصحية الشاملة كركائز للنظام الصحي والسبيل الوحيد للوصول إلى "الصحة للجميع".


كما أشادت" القصير" بالمجهودات الكبيرة التي بذلتها مصر للتصدي لجائحة فيروس كورونا والتي تطلبت تضامن كافة أجهزة الدولة المصرية وقد عمل الجميع على مدار الساعة من أجل إيجاد التوازن بين الاستجابة المباشرة للجائحة مع التخطيط والعمل بشكل استراتيجي للحفاظ على الحصول على جميع الخدمات الصحية وخاصة الأساسية، لتحقيق مبدأ حق الجميع في الحصول على  الخدمات الصحية الذي تقوم عليه منظمة الصحة العالمية.