رئيس التحرير
محمود المملوك

لامس أجزاء من جسدها.. نيابة دكرنس تقرر حبس قاتل "ريماس" بالدقهلية 4 أيام

الطفلة ريماس
الطفلة ريماس

أصدرت نيابة دكرنس بمحافظة الدقهلية، قرارا بحبس المتهم بقتل الطفلة ريماس (8 سنوات)، 4 أيام على ذمة التحقيقات مع طلب تقرير الأدلة الجنائية والصفة التشريحية وتحريات المباحث حول الواقعة وظروفها وملابساتها.
 

وأدلي المتهم باعترفات تفصيلية أمام النيابة بإرتكابة الواقعة، مؤكدًا أنه شاهد المجني عليها تسير فى الشارع فى تمام الحادية عشرة صباحا وناداها وطلب منها اصطحابها لشراء بعض الحلوى حتى استدرجها إلى سلم منزله.


وأضاف أنه فور دخوله المنزل قام بمحاولة لمس أجزاء حساسة من جسدها إلا أنها اكتشفت أمره وتنبهت لفعلته فقاومته فحاول جذبها مرة أخرى ألا أنها بدأت فى الصراخ فسدد لها طعنات ثلاث بأنحاء متفرقة من الجسم حتى غرقت فى دمائها ولامست تلك الدماء ملابسه فقام بإخفائها بالسلم والتفكير فى طريقة للتخلص من الجثة إلا أن الواقعة اكتشفت قبل ذلك.

وأمس الثلاثاء، عثر عدد من أهالي دكرنس في محافظة الدقهلية، على جثة طفلة داخل مدخل عمارة، وتمكن الأهالي من ضبط مرتكب الجريمة قبل هروبه.

تلقى اللواء رأفت عبد الباعث، مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من اللواء مصطفى كمال، مدير مباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ من مركز شرطة دكرنس، بالعثور على جثة طفلة تدعى ريماس محمد جلال، 8 سنوات، بعدما قام أحد الأشخاص بذبحها، وإلقائها داخل مدخل عمارة وحاول الفرار، لكن تمكن الأهالي من ضبطه.

وفي السياق، تمكنت أجهزة وزارة الداخلية من كشف ملابسات ما تبلغ لقسم شرطة "دكرنس" بمديرية أمن الدقهلية من سائق، مقيم بدائرة المركز بخروج كريمته سن 8 سنوات لشراء بعض الاحتياجات وعدم عودتها.

وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث جنائي برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الدقهلية، وأسفرت الجهود عن تحديد أحد الأشخاص قام باصطحاب الفتاة المشار إليها.

وعقب تقنين الإجراءات تم استهدافه وضبطه بمسكنه وعُثر على جثة الفتاة المشار إليها بسلم العقار "سكنه" وبها عدة طعنات وخدوش وكدمات.

وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة وقرر مشاهدته المجني عليها أثناء قيامها بشراء مستلزمات للمنزل بالقرب من مسكنه فاستدرجها بزعم شراء بعض الحلوى لها، وحال محاولته الاعتداء عليها قاومته فقام بالاعتداء عليها بالضرب والطعن محدثاً إصابتها التي أودت بحياتها، ثم قيامه بنقل جثتها بسلم العقار محل سكنه، كما أرشد عن بعض متعلقاتها والسلاح الأبيض المستُخدم في الواقعة بداخل شقته.