رئيس التحرير
محمود المملوك

تعرف على حكم تقبيل الزوجة في نهار رمضان أو احتضانها

حكم تقبيل الزوجة
حكم تقبيل الزوجة في نهار رمضان

يتساءل العديد من الأزواج بشكل دائم مع بداية شهر الصيام كل عام، عن حكم تقبيل الزوجة في نهار رمضان، أو ملامستها أو احتضانها، كما يتطرق العديد إلى السؤال عن الكثير من الأحكام المتعلقة بهذه المسألة، خشية الوقوع في المحظور، حتى لا يبطل الصيام.

آراء الفقهاء والعلماء في هذه حكم تقبيل الزوجة في نهار رمضان وحكم احتضان المرأة في الصيام، والتي تُعد مسألة شائكة، يخشى الكثيرين من الوقوع فيها، وهو ما يوضحه "القاهرة 24"، وفق ما طرحته دار الإفتاء لحسم الجدل في هذه المسألة، وذلك من خلال السطور التالية:-

حكم تقبيل الزوجة في نهار رمضان

أجابت دار الإفتاء المصرية، خلال بث مباشر على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، على بعض الأسئلة المتعلقة بحكم تقبيل الزوجة في نهار رمضان، وحكم احتضان الزوجة أو ملامستها، وذلك من خلال الشيخ محمود شلبي أمين الفتوى في دار الإفتاء المصرية، والذي أجاب بالتالي:-

“حكم تقبيل الزوجة في نهار رمضان مكروه وعلى الإنسان أن يبتعد عنه لإنه لو ترتب عليه إنزال يفسد صومه”.

الإفتاء تُفصل حكم تقبيل الزوجة في رمضان

وكانت دار الإفتاء، نشرت في وقت سابق عبر الموقع الإلكتروني الخاص بها، تفصيلًا لهذه الشكوى منعًا للجدل وحسمًا للشك، والذي قالت فيه: "تقبيل الزوجة بقصد اللذة مكروهٌ للصائم عند جمهور الفقهاء؛ لِمَا قد يجر إليه من فساد الصوم، وتكون القبلة حرامًا إن غلب على ظنه أنه يُنْزِل بها".

اقرأ أيضًا: ما حكم تغطية قَدَم المرأة في الصلاة؟.. الإفتاء تجيب (صورة)

وتابعت دار الإفتاء: “لا يُكرَه التقبيل إن كان بغير قصد اللذة؛ كقصد الرحمة أو الوداع إلا إن كان الصائم لا يملك نفسه، فإن ملك نفسه فلا حرج عليه”.

الدليل من السنة النبوية

أما دليل ما قالته دار الإفتاء فهو السيدة عَائِشَةَ رَضِى اللهُ عَنْهَا  والتي قالت: "كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ يُقَبِّلُ وَهُوَ صَائِمٌ، وَيُبَاشِرُ وَهُوَ صَائِمٌ، وَلَكِنَّهُ أَمْلَكُكُمْ لِإِرْبِهِ".

اقرأ أيضًا: حكم الغش في البضاعة المتفق على توريدها في المناقصات؟.. الإفتاء تجيب

وعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضى الله عنه:»أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ النَّبِى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ عَنْ الْمُبَاشَرَةِ لِلصَّائِمِ، فَرَخَّصَ لَهُ، وَأَتَاهُ آخَرُ فَسَأَلَهُ فَنَهَاهُ، فَإِذَا الَّذِى رَخَّصَ لَهُ شَيْخٌ، وَالَّذِى نَهَاهُ شَاب".

حكم احتضان المرأة وملامستها

وفي فتاوى الإمام ابن باز، أكد أنه يجوز للزوج تقبيل الزوجة في نهار رمضان، وأنه لا يُفطر ولا يُوجب الوضوء، وأنه ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم تقبيل زوجته وهو صائم، موضحًا أن القبلة واللمس والضم لا يُفطر الصائم.

وعن قوله تعالى "أو لامستم النساء"، فالمراد به هو الجماع في أصح أقوال العلماء، لا اللمس العادي أو الاحتضان، موضحًا أن ذلك إن لم يخرج المني، فإن خرج يفسد الصوم ويوجب الغسل، أما التقبيل الذي يؤدي إلى نزول المذي، فيبطل الصوم ويستوجب غسل العضوين للرجل وامرأته دون فساد الصوم.