رئيس التحرير
محمود المملوك

أحد ضحايا "مستريحة الباجور": "قدمنا بلاغات جديدة للأموال العامة في المنوفية"

مستريحة الباجور
مستريحة الباجور

كشف أحد ضحايا مستريحة الباجور، تقدم عدد من أبناء مركز الباجور، بمحاضر رسمية ضد "ه.ز" خلال الأيام السابقة، ومن بينهم أسرة مرشح لمجلس الشيوخ والتي دفع مبلغ 9 ملايين جنيه، وأحد رجال الأعمال والذي قام بدفع مبلغ يتراوح من 6 إلى 8 ملايين جنيه، وأحد الشباب والذي جمع من أقاربه مليون ونصف وسلمها لها.


وأكد ضحية مستريحة الباجور، في تصريحات لـ “القاهرة 24”، أن المبالغ المالية التي جمعتها "مستريحة المنوفية"، تتراوح بين 300 إلى 500 مليون جنيه، موضحًا أنه لم تدفع أي مبالغ للمواطنين، اللذين دافعوا لها من الأرباح في آخر شهرين، وقال البعض إنها هربت بالسفر إلى خارج مصر، وقال آخرون أنها هربت إلي الصعيد وذهب البعض لمحاولة الإمساك بها ولكن لم يحدوا لها أثر.

 

وكان "إ.م" أحد ضحايا” ه‍، ز،ع" الشهيرة باسم "مستريحة الباجور"، قد كشف أنها جمعت مبالغ تصل إلى 500 مليون جنيه على حد وصفه من المواطنين في محافظة المنوفية، وأغلب ضحاياها من مركز الباجور، قبل أن تختفي، قائلًا إنها نصبت على شخص في مبلغ 13 مليون جنيه، بعدها خلع ملابسه في الشارع من الصدمة.
 

طلاق ضحية
 


وأكد ضحية مستريحة الباجور، لـ “القاهرة 24" أن ضحاياها كثيرون، موضحًا أنه كل يوم يسمع عن ضحية جديدة، لكن أغرب ضحية من ضحاياها والتي حصلت منه على مبلغ 13 مليونا خرج إلى الشارع وخلع ملابسه، واصفًا ذلك بأنه “اتجنن”، مشيرًا إلى طلاق إحدى ضحاياها من السيدات على يد زوجها بعد حصولها على قرض دون علمه، لتعطيه لمستريحة الباجور لتشغيله لها، واكتشف الموضوع بعد هروب واختفاء النصابة.

 

وكان أحد الضحايا قد كشف كيف نجحت في الاستيلاء على أموال عدد من أهالي المركز بالمنوفية، بعد إيهامهم بتوظيفها وتحقيق عائد ربح كبير، واستغلال ظهورها مع شخصيات عامة في المركز، إلا أنها هربت وخلفت عددًا كبيرًا من الضحايا، حيث حرر أكثر من 20 شخصًا محاضر ضدها لحصولها على أموال بغرض توظيفها ثم اختفت.

 

أرباح 100 ألف جنيه شهريًا


وأكد "إ.م" أحد ضحايا النصب، أن المتهمة "مستريحة الباجور" كانت تدفع أرباحا خيالية وصلت إلى 100 ألف جنيه في الشهر على المليون، وكانت تقدم لهم شيكًا بنكيًا نظير المبلغ لضمان حقوقهم، وكانت ملتزمة بالسداد طيلة السنوات التي عملت بها في جمع الأموال، موضحًا أنها بدأت في تشغيل الأموال قبل 4 سنوات وكانت هناك ثقة لأنها مقيمة بقرية في الباجور وعائلتها هنا.
 

العمل في الدواجن والمواشي


وتابع ضحية مستريحة الباجور، خلال تصريحات خاصة لـ"القاهرة 24"، أنها رفضت التسديد قبل هروبها بشهرين ثم اختفت بعد ذلك، وكانت تخبرنا أنها تعمل في بيع الدواجن والمواشي، مؤكدة أنها أبلغت الجميع أن زوجها دكتور، مضيفًا “بعد هروبها اكتشفنا أنه يعمل مدرسا في مدينة بنها بالقليوبية”.
 

وأكمل ضحية مستريحة الباجور: “أنا زعلان على نفسي إني صدقتها أصلًا وده غلط، وناس كتير جدًا اتنصب عليها، وللأسف محدش قادر يتكلم ولا يقول حاجة، وكل واحد خايف من الفضائح ومبيتكلموش”، مطالبا قوات الأمن بسرعة ضبطها لتعود الحقوق إلى أصحابها مرة أخرى.

 

صور لـ"مستريحة الباجور"  
 

وظهرت صور خلال الساعات الماضية لـ"مستريحة الباجور" مع أعضاء حزب مستقبل وطن برئاسة النائب محمود البرعي، عضو مجلس النواب، خلال مناسبة تكريم، بعض قيادات الباجور، قُدمت فيها دروع تذكارية، مكتوب عليها اسم النائب والسيدة "مستريحة الباجور" وتم توصيفها على الدروع بأنها من أمانة المرأة.


ونفى النائب محمود البرعي، عضو مجلس النواب عن حزب مستقبل وطن بدائرة الباجور في المنوفية، انتماء السيدة "ه‍، المقيمة قرية قلتى الكبرى التابعة لدائرته، والمشهورة إعلاميًا باسم مستريحة الباجور، لحزب مستقبل وطن، التي هربت بعد الاستيلاء على أموال المواطنين وذلك بعد تداول صورتها معه، وعدد من الأعضاء خلال تكريم قيادات الباجور.
 

 

حقيقة انضمام مستريحة الباجور لمستقبل وطن


وأكد الدكتور محمود البرعي، عضو مجلس النواب عن دائرة الباجور، خلال تصريحات خاصة لـ"القاهرة 24"، عدم وجود اسم مستريحة الباجور ضمن أعضاء الحزب، وأنه فوجئ بها أثناء قيامه بتهنئة بعض قيادات الباجور واصطحابها دروعًا مكتوب عليها اسمه واسمها، وأنها ضمن أمانة المرأة وليست أمينة للمرأة وما جعله يتجاوز الموقف، أن ذلك التوقيت لم يكن على السيدة أي شبهات أو قضايا، نافيًا تقديم الحزب أي بلاغات ضد المذكورة