رئيس التحرير
محمود المملوك

محافظ أسيوط: عقد اجتماعات لمتابعة توفير الأراضي المطلوبة لإقامة مشروعات المرافق بمبادرة "تطوير الريف المصري"

جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع

واصل اللواء عصام سعد، محافظ أسيوط، اجتماعاته الدورية التنسيقية من أجل توفير الأراضي المطلوبة لإقامة مشروعات المرافق ضمن المشروع القومي لتطوير قرى الريف المصري، الذي أطلقه الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، والذي يأتي في إطار المرحلة الجديدة لمبادرة حياة كريمة، ويستهدف 1500 قرية في 51 مركز على مستوى الجمهورية خلال العام الحالي.

جاء ذلك بحضور المهندس نبيل الطيبي، سكرتير عام مساعد المحافظة، والمهندس محمود فوزي النشار، رئيس جهاز تعمير وسط وشمال الصعيد، والمهندسة هبة عبدالناصر، والمهندس عادل أحمد، مسئوليين بجهاز التعمير، وحسين كشك رئيس مركز صدفا، وأسامة سحيم رئيس مركز ومدينة ساحل سليم، ويسرى كامل رئيس مركز ومدينة أبوتيج، وتاج جلال رئيس مركز ومدينة أبنوب، ومحمود نجار رئيس مركز ومدينة ديروط، وعبد الرؤوف النمر رئيس مركز ومدينة الفتح، وأحمد شوقي رئيس جهاز حماية أملاك الدولة بالمحافظة، وشريف دياب منسق مشروع تطوير الريف المصرى بالمحافظة، ومسئولي الطب البيطري والزراعة وشركة المقاولون العرب.  


تناول الاجتماع استعراض نتائج اختيار قطع الأراضي بكل قرية اللازمة لإقامة مشروعات خدمية ومرافق (صرف صحي) وتنظيم وتنسيق العمل مع مختلف القطاعات المختصة لتنفيذ آليات المشروع القومي لتطوير القرى، الذي يستهدف 7 مراكز بالمحافظة، بعدد 149 قرية، وسيتم البدء بمركز ساحل سليم كأولوية أولى عاجلة.   


 

وأكد المحافظ، خلال الاجتماع، أهمية هذا المشروع القومي الهام والذي يمس حياة المواطنين في القري، لافتاً إلى أن هذا المشروع يحظي باهتمام ومتابعة من القيادة السياسية ومجلس الوزراء مع كافة الجهات المشاركة في عملية التنفيذ، موجها بضرورة وجود حلول غير تقليدية لأي مشاكل أو تحديات تواجه عملية تنفيذ المشروعات أو توفير الأراضي، مشيرا إلى تشكيل لجنة بكل محافظة ستكون مسئولة عن التنسيق من أجل توفير الأراضي المطلوبة للمشروعات المُخططة خاصة مشروعات المرافق والصرف الصحي سيتم إعداد ملفات كاملة بالأراضي التي يمكن استغلالها.


وأوضح محافظ أسيوط أن الفترة الماضية شهدت عقد أكثر من اجتماع تنظيمي بحضور كافة المسئوليين لوضع المخطط الشامل لتطوير القرى المدرجة، مشيرًا إلى ضرورة عقد اجتماعات تنسيقية متوالية مع مسئولي جهاز التعمير والجهات المشاركة فيما يخص كل مركز حتى يتسنى بدء التنفيذ السريع وإزالة اي معوقات بشكل فوري وتوفير كافة الأراضي المطلوبة والاهتمام بالمشروعات الاقتصادية ورفع مستوي المعيشة للمواطنين وتوفير فرص عمل لهم.


يذكر أن المشروع القومي لتطوير الريف المصري يستهدف 7 مراكز بالمحافظة خلال مرحلته الجديدة، بإجمالي 149 قرية و894 تابعا، وسيتولى جهاز تعمير وسط وشمال الصعيد تنفيذ المشروعات الخدمية والتنموية بعدد 5 مراكز هي ساحل سليم وأبوتيج وأبنوب وصدفا والفتح، وسيتولى جهاز تعمير الوادى الجديد تنفيذ المشروعات بمركزى منفلوط وديروط، لافتًا إلى أن هذه المراكز والقرى والنجوع التابعة لها سوف تشهد تطوير شامل للبنية الأساسية والخدمات الاجتماعية والأوضاع الاقتصادية فضلًا عن تحسين أوضاع الفئات الأولى بالرعاية بتلك القرى والنجوع.

عاجل