رئيس التحرير
محمود المملوك

تطهير وتعقيم مديرية التربية والتعليم بالغربية تزامنًا مع الموجة الثالثة لفيروس كورونا

تطهير وتعقيم مديرية
تطهير وتعقيم مديرية التربية والتعليم بالغربية

نفذت مديرية التربية والتعليم بالغربية، اليوم الجمعة، عملية تطهير وتعقيم لمكاتب العاملين بديوان المديرية، وذلك في إطار خطة الإجراءات الوقائية والاحترازية لمقاومة فيروس كورونا المستجد.
 

وشملت عملية التطهير والتعقيم جميع حجرات ومكاتب العاملين بالديوان، بالإضافة إلى دورات المياه وكافة المرافق والمكاتب الملحقة بالإدارات النوعية التابعة للديوان، وشدد ناصر حسن، وكيل وزارة التربية والتعليم، على مواصلة أعمال التطهير والتعقيم بشكل يومي، وذلك في مختلف مقرات الإدارات التعليمية، وعدم السماح لدخول أي موظف أو مواطن بدون ارتداء الكمامة، وذك في إطار الحفاظ على سلامة الموظفين والمواطنين من فيروس كورونا.
 

 

وفى وقت آخر، قرر ناصر حسن، وكيل وزارة التربية والتعليم بالغربية، اليوم الأربعاء، تخفيض الكثافة البشرية في المدارس ودواوين الإدارات التعليمية والمديرية خلال شهر رمضان المبارك، بناء على تعليمات الدكتور طارق رحمي، محافظ الغربية، والحرص على تناوب العاملين في الحضور، وذلك في ضوء الإجراءات الإحترازية للوقاية من فيروس "كورونا، على أن يعمل بهذا القرار من تاريخ صدوره.

وأكد وكيل وزارة التربية والتعليم بالغربية، في بيان له، عمل خطة التناوب بين العاملين في المديرية والإدارات التعليمية العشرة، بما لا يؤثر في سير العمل واستقراره والخدمات المقدمة في الجمهور.

وأضاف وكيل تعليم الغربية أنه سيتم خفض الكثافة البشرية داخل المدارس بما لا يؤثر في سير العمل واستقراره مع الأخذ في الاعتبار إحتياج المعلمين خلال أعمال الامتحانات، على أن يتم خطة التناوب بين العاملين وتخطر بها المرحلة التعليمية التابع لها المدرسة.

ووجة “حسن” مديري مراحل الإدارات التعليمية العشرة بمراجعة خطط تناوب المدارس، والتأكد من عدم تأثيرها على سير العمل وأعمال الامتحانات المقررة، وانتظام الدراسة بالمدارس.

 

وشدد وكيل وزارة التربية والتعليم بالغربية على الاستمرار في عملية التعقيم والتطهير واستخدام الإجراءات الوقائية والاحترازية طبقا لبروتركولات وزارة الصحة.

وعلى صعيد آخر، نظمت مديرية التربية والتعليم بالغربية ، رحلة داخلية من القيادات الطلابية من الاتحادات الطلابية إلى مسار العائلة المقدسة بمدينة سمنود، تعد الثانية ضمن سلسلة الرحلات الترويجية، تشجيعا للسياحة الداخلية والحث على تنمية روح الولاء والانتماء.

وأضاف أنه سيتم عمل رحلات أخرى ترويجية لمسار العائلة المقدسة بسمنود من جميع الإدارات التعليمية، لتنمية روح الولاء والانتماء لدى العاملين وأسرهم، لمعرفة أهم المزارات الموجودة بالمحافظة.