رئيس التحرير
محمود المملوك

ماتا في ساعة واحدة.. وفاة مواطن حزنًا على رحيل شقيقه المتوفي بـ"كورونا" في المنيا

أحد الشقيقين
أحد الشقيقين

لفظ مواطن داخل إحدى قرى مركز المنيا، أنفاسه الأخيرة، عقب مرور ساعة واحدة على رحيل شقيقه متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وشيّع أهالي قرية طوة في مركز المنيا، اليوم الأحد، جنازة الشقيقين، وسط حالة من الحزن الشديد عليهما.

ولفظ أحمد ماهر عبد الله موظف 47 عامًا، أنفاسه الأخيرة إثر إصابته بفيروس كورونا، بعد حجزه بالمستشفى لمدة 7 أيام، وتوفيّ بعده بساعة واحدة شقيقه محمد 44 عامًا، موظف إثر إصابته بأزمة قلبية حزنًا على شقيقه.

وقال عدد من أهالي قرية طوة، ومنهم صلاح أحمد، وإبراهيم محمود، لـ"القاهرة 24"، إن أحمد أُصيب بفيروس كورونا قبل 7 أيام، وتم احتجازه داخل إحدى المستشفيات، وفي اليوم السابع ساءت حالته بسبب معاناته من مرض السكر؛ ما أدى إلى وفاته، تاركًا زوجة وثلاثة أبناء أكبرهم محمد 12 عامًا.

وأضاف الأهالي، أن شقيقه محمد، كان مرافقًا لشقيقه منذ إصابته بكورونا، وأنه عقب إخباره بوفاة شقيقه الأكبر، أصيب بأزمة قلبية أدت إلى توقف عضلة القلب، ووفاته داخل إحدى المستشفيات؛ حزنًا على شقيقه، تاركا خلفه زوجته ونجله ماهر.

وأوضح الأهالي، أنه عقب وصول جثمان "محمد"، إلى القرية رفض الأهالي دفنه إلا بعد التأكد من وفاته ظنًا منهم دخوله في غيبوبة.

وتم تشييع الجثمانين وسط حالة من الحزن الشديد.