رئيس التحرير
محمود المملوك

"كسروا ذراعيه".. حبس المتهمين بالتعدي على طبيب عزل مستشفى السنطة المركزي 15 يومًا

الطبيب المعتدي عليه
الطبيب المعتدي عليه

قررت نيابة السنطة بمحافظة الغربية، حبس المتهمين بالتعدي على طبيب عزل أثناء تأدية عمله بمستشفى السنطة المركزي 15 يوماََ على ذمة التحقيقات.

كان مستشفى السنطة العام في محافظة الغربية، شهد واقعة تعدي أهالي مريضة على طبيب داخل قسم العزل بسبب رفضهم دخول مريضة أخرى إلى نفس الحجرة، حيث اشتبكوا بالأيدي مع الطبيب واعتدوا عليه قبل أن يخلصه أهالي باقي المرضي من بين أيديهم، وتم تحرير محضر بالواقعة داخل نقطة الشرطة ويتم اتخاذ الإجراءات القانونية. 
 

وتلقى اللواء هاني مدحت مدير أمن الغربية إخطارا من مأمور قسم شرطة السنطة بتعدي أهل مريض بالضرب المبرح والسحل على الطبيب نشأت رفعت طبيب العظام والمسئول عن مبنى عزل مستشفى السنطة المركزي.

وتبين من خلال التحريات ان الطبيب “نشأت رفعت” اخصائي عظام والمسئول عن مبنى عزل مستشفى السنطة المركزي، تعرض إلى الاعتداء عليه بالضرب المبرح من قبل المرافقين لأحد المرضى الموجودين بقسم العزل داخل المستشفى، حيث قام أهل المريضة بضرب الطبيب بشدة حتى أصيب بكسور في يديه الاثنين، وذلك بسبب محاولة الطبيب إقناع أهل المريضة بوضع مريضة أخرى وعزلها رفقة قريبتهم وهو الأمر الذي رفضه أهل المريضة بشدة وتعنتوا معه وحينما اعترض الطبيب على موقفهم تعدوا عليه بالضرب والسباب.
 

يقول الدكتور نشأت رفعت الطبيب، إخصائي عظام والمسئول عن مبنى عزل مستشفى السنطة المركزي، إنه فور فحص الحالة المصابة بفيروس كورونا، والاطلاع على التحاليل الخاص بها، قرر دخولها إحدى الغرف في مبنى العزل ووضعها على جهاز الأكسجين، وأثناء تسكينها في السرير المجاور لـ"سيدة" مصابة بفيروس كرونا، قامت بالاتصال هاتفيا على أبنائها وزوجها وطلبت منهم عدم دخول حالة جديدة بجوارها بعد تحسن حالتها الصحية، وتحول عينتها الطبيبة من إيجابية إلى سلبية.


وأضاف طبيب العزل، في تصريحات لـ"القاهرة 24"، أنه فوجئ باقتحام أهل السيدة المصابة بفيروس كورونا المتواجدة داخل حجرة مبنى العزل والتعدي على فرد الأمن ومحاولة منعهم تسكين حالة جديدة بجوار والدتهم قائلين: "محدش هيخش الأوضة".

وتابع أنه أثناء محاولة إقناعهم بتسكين حالة كورونا وإنقاذها قبل وفاتها على "الترولى" ، والسماح لها بالدخول على السرير المجاور لوالدتهم ووضعها على الأكسجين، تحول الأمر إلى مشادات كلامية والتشابك بالأيدي، وأثناء محاولة الاتصال بالنجدة، فوجئت بقيام أحد الأشخاص من أقارب السيدة المريضة بكورونا، بتكتيف يدي وقيام زوجها بشل حركتي وتكتيف قدمي الاثنين بمعاونة ثلاثة أشخاص آخرين وسحلوني في طرقة مبنى العزل وتعدوا عليّ بالضرب المبرح وقيام إحدى أبنائها البنات بعض الساعد الأيسر وسط صراخ وصيحات من طاقم تمريض المستشفى ومحاولة إنقاذي وتفادي الفتك بي من أيديهم "كتفوني ونزلوا ضرب فيا وكسروا دراعي، حسبى الله ونعم الوكيل".


وتابع “على الفور تم استدعاء قوة أمنية من مركز شرطة السنطة واقتياد المتهمين إلى مركز الشرطة”، موجها الشكر لنقيب أطباء الغربية الدكتور بهاء توفيق على سرعة استجابته وتدخله السريع برغم تأخر الوقت وتكليف أحد المحامين بالتواصل معيّ بشأن تحقيقات النيابة، والدكتور محمد يونس مدير مستشفى السنطة والدكتور أيمن شيحة وكيل المستشفى على مجهودهم ورعايتهم المخلصة وإصرارهم على كتابة محضر التعدي باسم مستشفى السنطة بتواجدهم معنا حتى الساعة الخامسة من صباح اليوم التالي.