رئيس التحرير
محمود المملوك

هل الفطر يكون قبل صلاة المغرب أم بعدها؟.. الإفتاء تجيب

دار الإفتاء
دار الإفتاء

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية، تقول فيه سائلة: هل الفطر يكون قبل صلاة المغرب أم بعدها؟.

وأجابت دار الإفتاء: يستحب أن يكون الفطر قبل صلاة المغرب، فعن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قال: «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُفْطِرُ عَلَى رُطَبَاتٍ قَبْلَ أَنْ يُصَلِّيَ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ رُطَبَاتٌ، فَعَلَى تَمَرَاتٍ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ حَسَا حَسَوَاتٍ مِنْ مَاءٍ» أخرجه أبو داود في سننه.

فى سياق آخر ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية، تقول فيه سائلة: والدتي تستخدم بخاخة جيوب أنفية على مدار اليوم هل تفطر فى نهار رمضان.


وأجاب الدكتور محمود شلبي مدير إدارة الفتاوى الهاتفية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن استخدام البخاخة تفطر، إذا تم استخدامها فى نهار رمضان، لأنه يترتب عليها وصول رذاذ له جُرم يصل إلى جوف الشخص المصاب.


وأضاف أن استخدام البخاخة سواء من الأنف أو الفم يفطر الصيام، وإذا استطاع الشخص أن يؤجل استخدامه "للبخاخة" إلى ما بعد المغرب إذا كان فى استطاعته، ولكن إذا كان المريض يستعملها باستمرار طوال اليوم ففى تلك الحالة عليه الفطر.


وتابع: “يجب على المريض الذي يستخدم البخاخة القضاء إن استطاع، وفى حالة عدم القدرة على الصيام يجب إطعام مسكين من الفقراء عن كل يوم يفطر فيه الشخص”.


بخاخة الأنف

 

من جانبه قال  الدكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن استخدام  بخاخة الأنف الذي يستعملها المرضى المصابون بحساسية في عملية التنفس، إذا استعملها وهو صائم في رمضان، ودخل بعض رذاذ البخاخة من الأنف ليصل إلى الجوف، فإنه يُفطر.

 

وأوضح «عمران» أن بخاخة الأنف تُبطل الصيام، لأن بها رذاذ له جُرم يصل إلى جوف الشخص وأن مصابي الحساسية فى حالة  استخدمهم بخاخة في الأنف كعلاج في اليوم أكثر من مرة، فهذا الأمر يُفطر وعليه القضاء، وإذا تعذر ذلك عليه إطعام مسكين عن كل يوم.

 

وأعلنت دار الإفتاء المصرية، عن المفطرات التى يجب تجنبها فى نهار شهر رمضان، وهى عبارة عن محاذير ضمن خطة “رمضان الخير فى دار الخير”.