رئيس التحرير
محمود المملوك

تصل إلى 112 ألفًا يوميًا.. الصحة تعلن التوسع في استقبال المواطنين لتلقي لقاح كورونا

وزيرة الصحة الدكتورة
وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد

أعلنت هالة زايد، وزيرة الصحة، أنه جار العمل على زيادة الطاقة الاستيعابية اليومية لمختلف مراكز توفير لقاح كورونا على مستوى الجمهورية، بحيث من المقرر أن تصل إلى أكثر من 112 ألفًا يوميًا.

أكدت وزيرة الصحة، خلال اجتماع مجلس الوزراء، اليوم، أن هناك بالفعل احتياطيًا كافيًا من الأكسجين الطبي، ولا توجد أي أزمة حاليًا في توافره، كما أنه لا توجد أي أزمة في توافر المستلزمات والأجهزة الطبية لمواجهة انتشار الفيروس، واستعرضت الجهود والإجراءات الجاري تنفيذها لتأمين كميات الأكسجين المطلوبة بمختلف محافظات الجمهورية، ولاسيما محافظات الصعيد، موضحة أنه تم التنسيق مع الشركات المنتجة للأكسجين المسال لزيادة الكميات المنتجة، وإعادة توجيه الكميات المنتجة من الأكسجين الصناعي للقطاع الطبي، وذلك بعد إتمام التحاليل الإضافية ليتوافق مع الأكسجين الطبي، إلى جانب الانتهاء من رفع كفاءة شبكات الغازات الطبية لعدد 40 مستشفى من المستشفيات التابعة للوزارة.

وفي الوقت نفسه، تم الانتهاء من أعمال التعاقد لتوريد 30 مولد أكسجين، وذلك لإتاحتها لمستشفيات وزارتي الصحة والتعليم العالي، حيث سيتم البدء في توريد هذه المولدات بواقع 5 مولدات شهريا بداية من شهر يونيو 2021، وكلّف رئيس الوزراء بأن يكون المخزون الاستراتيجي من الأكسجين الطبي لا يقل عن 3 ملايين لتر، بخلاف ما يتم إنتاجه للاستهلاك اليومي.

كما تطرقت وزيرة الصحة إلى المناقشات التي أجرتها اليوم مع السفير الروسي لدى مصر لبحث سبل توفير لقاح فيروس كورونا الروسي “سبوتنك V”، وذلك في إطار خطة الدولة المصرية لتوفير الاحتياجات المطلوبة من اللقاحات وفقًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي في هذا الشأن، لافتة إلى أن مناقشاتها مع السفير الروسي تناولت بحث إمكانية تصنيع هذا اللقاح، الذي حصل على موافقة هيئة الدواء المصرية، محليا من خلال الشركات المصرية لضمان تلبية احتياجات الدولة من اللقاحات وزيادة فرص الاستثمارات، تمهيدًا للتصدير للدول الإفريقية.

وخلال الاجتماع، قدمت الدكتورة هالة زايد عرضا تناولت خلاله آخر المستجدات المتعلقة بفيروس كورونا، وحالات الإصابات به، مشيرة إلى أننا نشهد تزايدا في أعداد الإصابات، وهو ما يستدعي استمرار الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية والوقائية، خاصة خلال هذه الفترة التي تشهد العديد من المناسبات، منوهة بنسب إشغال الأسرّة الداخلية وكذا العناية المركزة وأجهزة التنفس الصناعي في 382 مستشفى على مستوى الجمهورية، ومعدل انتشار العدوى وفقا لتقرير منظمة الصحة العالمية.