رئيس التحرير
محمود المملوك

تفاصيل هروب 28 مصريًا من خاطفيهم في ليبيا

 المختطفين في ليبيا
المختطفين في ليبيا

تمكن 28 مصريًا من الهرب من خاطفيهم بعد إجبار عدد من أسرهم على دفع مبالغ مالية مقابل إطلاق سراحهم، وذلك بعد احتجازهم في مدينة بني وليد الليبية لنحو 20 يومًا.

بحسب رواية أحد المصريين الناجين من الخطف، في تصريحات صحفية، أنه طُلب منهم التواصل مع ذويهم وطَلب فدية قيمتها 20 ألف دينار ليبي عن كل منهم، موضحًا أنه عدد المختطفين كان 35 مصريًا و30 إفريقيًا من جنسيات متعددة، وبالفعل تمكن أهالي سبعة مصريين من دفع الفدية وتم إطلاق سراحهم، في حين ظل الآخرون حتى تمكنوا من الهرب.

وتابع أنه تم اختطافهم أثناء محاولة البحث عن فرص للعمل في الأراضي الليبية، لكنهم تعرضوا لإهانات لفظية وجسدية بالغة وصلت للتعذيب بالضرب والصعق بالكهرباء.

كما ذكر عبد النبي محمد، والد أحد المصريين الذين تم اختطافهم في ليبيا، أنه تم الإفراج عن ابنه وأربعة آخرين مقابل دفع 30 ألف دينار عن كل شخص، بما يعادل إجمالي 500 ألف جنيه مصري.

لقطة أرشيفية

احتجاز 4 أشهر

وعن المدة التي قضوها في العمل في ليبيا، قال "عبد النبي"، في تصريحات خاصة لـ"القاهرة 24"، إنهم كانوا منذ أكثر من 4 أشهر ولكن تم اختطافهم من قبل جماعات مسلحة، لمحاولة الضغط على الأهالي لبيع كل ما لديهم وتوفير المبلغ بأقصى سرعة.

في حين أشار محمد عبد النبي، أحد المصريين الذين تم اختطافهم في ليبيا، إلى أنهم كانوا خارجين من المسكن الخاص بهم في منطقة بني وليد، وأثناء استقلالهم سيارة على بعد مسافة قصيرة من مسكنهم ظهرت أمامهم سيارة خرج منها عدد من الأفراد، وقاموا بإطلاق النار بشكل مفاجئ، وهو ما أدى إلى إصابة السائق الليبي بطلقة نارية في ذراعه وقدميه.

وعن التواصل مع أسرهم، قال "عبد النبي" إنهم لم يعرفوا كيف تواصل الخاطفون مع ذويهم في مصر، حتى إنهم بعد استلامهم مبلغ الفدية التي طلبوها تركوهم فُرادى، ولكي يذهبوا إلى سكنهم في ليبيا بمنطقة زايطين، فاضطروا إلى دفع مبلغ 2000 دينارعن كل شخص، قائلًا: “فضلنا خايفين لحد ما وصلنا لمكان سكنا في ليبيا".

قد يهمك| أحد المصريين المختطفين في ليبيا: "دفعنا 500 ألف جنيه فدية للإفراج عنا" (خاص)

عاجل