رئيس التحرير
محمود المملوك

لمنع انتشار كورونا.. تعقيم وتطهير المؤسسات والمنشآت الحكومية بالغنايم في أسيوط

جانب من حملة التعقيم
جانب من حملة التعقيم بالغنايم في أسيوط

نفذت رئاسة مركز ومدينة الغنايم في محافظة أسيوط، اليوم الاثنين، حملة لتطهير وتعقيم المؤسسات الحكومية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.

قال خالد عويس، رئيس مركز ومدينة الغنايم بأسيوط، إنه تنفيذا لتوجيهات اللواء عصام سعد، محافظ أسيوط، قام اليوم الاثنين، مسئول الأزمات بمجلس مدينة الغنايم بحملة تطهير ورش للمنشآت الحكومية والخدمية التى يتردد عليها المواطنون، متضمنة مكتب بريد الغنايم والسنترال ومجلس مدينة الغنايم والمركز التكنولوجي بالمجلس.

وأضاف أن حملة التعقيم والتطهير تمت نظرا لتردد قطاع كبير من المواطنين على المنشآت، كما تم تغقيم وتطهير الشوارع المحيطة بالمؤسسات والمنشآت الحكومية، وذلك فى إطار تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وحفاظا على الصحة العامة وسلامة المواطنين بمركز ومدينة الغنايم، وجار المتابعة لتطهير كافة القطاعات الخدمية المتعاملة مع المواطنين بمركز الغنايم.

وفي سياق سابق، قال مصدر مسؤول بمستشفى أبوتيج النموذجي للعزل إن محافظة أسيوط تشهد ذروة انتشار فيروس كورونا، موضحا أن الإصابات في تزايد مستمر.

وأضاف المصدر، في تصريحات خاصة لـ"القاهرة 24"، أن مستشفى أبوتيج النموذجي للعزل توجد به 80 حالة محجوزة مصابة بفيروس كورونا، تتلقى العلاج بالقسم الداخلي للعزل والعناية الحرجة والعناية المتوسطة، موضحا أن أغلب الحالات الموجودة بالمستشفى حرجة.

وتابع أن المصابين من محافظة أسيوط والمحافظات المجاورة، حيث يستقبل المستشفى مصابي كورونا من جميع المحافظات بناءً على تحويل من وزارة الصحة، محذرًا من شدة الموجتين الثانية والثالثة لفيروس كورونا وشدة أعراضها، مطالبًا المواطنين بضرورة أخذ الحذر والالتزام بالإجراءات الاحترازية للحفاظ على سلامة الجميع.

وكشف الدكتور طارق الجمال، رئيس جامعة أسيوط، عن وجود 55 مريضًا بفيروس كورونا المستجد، خاضعين للعلاج بالمستشفى الجامعي الرئيس، بالإضافة إلى حالة واحدة أخرى بمستشفى الأطفال الجامعي لمريض تحت سن 15 سنة.

وأشار رئيس جامعة أسيوط إلى أن الأسبوع الماضي شهد دخول مستشفيات أسيوط الجامعية إلى المرحلة الثانية من خطتها التدريجية لمواجهة هجوم فيروس كورونا المستجد، وذلك بزيادة عدد الأسرة المخصصة لعلاج الحالات المصابة إلى 64 سريرا بدلاً من 48 سريرا، التي تم التركيز في تطبيقها على إضافة 16 سرير عناية مركزة، ليصل العدد الإجمالي إلى 28 سرير عناية مركزة، و36 سرير عناية متوسطة.

ومن جانبه صرح الدكتور علاء عطية، عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية، بأن الحالات المصابة بفيروس كورونا هي من منتسبي الجامعة من أعضاء هيئة التدريس والعاملين وأسرهم، إلى جانب الحالات الحرجة المحولة من مستشفيات وزارة الصحة والذى وصل عدد الإجمالي لهم 812 حالة منذ بدء عمل المستشفى الجامعي في علاج مصابي كورونا.

وعن تفاصيل الحالات الخاضعة للعلاج حاليًا أوضح الدكتور علاء عطية أن الطفل الموجود بمستشفى الأطفال الجامعي حالته مستقرة، أما الحالات الموجودة بالمستشفى الجامعي الرئيسي فتتضمن 31 حالة مستقرة، و23 حالة أخرى بالعناية المركزة.