رئيس التحرير
محمود المملوك

عرض فيلم "حبوب منع الحلم" بمهرجان السينما التسجيلية بالإسماعيلية

أرشيفية
أرشيفية

عرض نادي سينما الإسماعيلية عددًا من الأفلام التسجيلية والروائية القصيرة ضمن الاستعدادات لانطلاق الدورة الـ22 لمهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والروائية القصيرة والمتحركة، الذي سيقام فى الفترة من 19 إلى 25 مايو 2021، ويتضمن عرض 120 فيلمًا، برئاسة الناقد السينمائي عصام زكريا، وتنظيم المركز القومي للسينما برئاسة السيناريست محمد الباسوسي.

ومن بين الأفلام المعروضة، عرضت اللجنة المنظمة لمهرجان السينما التسجيلية، الفيلم المغربي القصير “حبوب منع الحلم” لعصام دوخو، الذي شارك من قبل في مسابقة الدورة الـ 20 لمهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة.

شارك فيلم “حبوب منع الحلم”، ضمن مسابقة الأفلام الروائية القصيرة، وتدور احداثه حول الفقراء في المغرب وطريقة معيشتهم.

وعقدت الورشة التعريفية الاولي لمهرجان الاسماعيلية التسجيلية لشباب المتطوعين بفعاليات الدورة الـ 22.
وحرصت اللجنة المنظمة علي عقد ورشة تعريفية لفريق المتطوعين من الشباب والفتيات الجامعيين، حول المشاكل التى قد يتعرض لها، وكيفية حلها، إضافة إلى مناقشة أفكار تطوير الدعاية للمهرجان، وجذب أكبر قدر من المهتمين والترويج له.

من جهته قال المخرج محمد محمدين، مسئول فريق المتطوعين، إنه تم اختيار ما يقرب من 80 متطوع من الجامعين والمتحدثين باكثر من لغة أجنبية للمشاركة في فعاليات مهرجان السينما التسجيلية، علي ان يتم تصفيتهم خلال الفترة المقبلة وبحسب تقييم مدى جديتهم في المشاركة".

وأضاف: "نعتمد على المتطوعين لنجاح مهرجان الإسماعيلية، كما تم اختيارهم بعناية، فاغلبهم يتحدثون اكثر من لغة اجنبية، تزيد من فرص التواصل المباشر والمرن مع الوفود الاجنبية".

كما أشار إلى أن شروط اختيار المتطوعين خلال دورة عام 2021، كانت تخضع لعدة معايير وشروط، أهمها التفرغ التام للنشاط التطوعي بالمهرجان خلال الفترة من 19- 25 مايو وهي فترة انعقاد فعاليات المهرجان"، ألا يقل السن عن 18 سنة، أن يكون المتقدم خريج جامعي أو على الاقل طالب بإحدى الجامعات، مع إجادة لغة أجنبية على الأقل "الإنجليزية أو غيرها"، حسن المظهر والسمعة والسلوك، لديه القدرة على التعاون وإجادة العمل بروح الفريق، على أن تكون الأولوية لأبناء الإسماعيلية.

ولفت محمدين إلى وعي جمهور الإسماعيلية بأهمية السينما والإقبال الجماهيري الملحوظ على الأفلام، خلال مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة، وهو ما تم رصده خلال دورات المهرجان السابقة.

ووجهت حنان الضبع، مسئول فريق المتطوعين، المشاركين، بأهمية تنمية وعي الجماهير تجاه الرسائل والأهداف، التي تعرضها الأفلام التسجيلية خاصة أن بها رسائل مجتمعية مهمة بجانب الرسائل الإنسانية، التي قد تساهم في تغيير ضمائر وأفكار وأهداف الشعوب.

كما شدد خالد زادة، مسئول فريق المتطوعين، على الجدية والالتزام من قبل المشاركين، مؤكدا أن الهدف الحقيقي من انعقاد الدورة الـ22 لمهرجان الإسماعيلية للسينما التسجيلية، هو الاستمتاع بفن راقٍ له هدف ورسالة.

عاجل