رئيس التحرير
محمود المملوك

"تضامن الإسكندرية" تحصد المركز الأول في برنامج إدارة الحالة على مستوى المحافظات

القاهرة 24

حصلت مديرية التضامن الاجتماعى بالإسكندرية على المركز الأول في برنامج إدارة الحالة على مستوى المحافظات، الذي تنفذه وزارة التضامن الاجتماعي بالتنسيق مع منظمة اليونيسيف، حيث تم تطبيق العمل على 1100 حالة منذ بداية برنامج إدارة الحالة، ما أسفر على حصد المركز الأول بين المحافظات.

وحرص اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، على تقديم التهنئة لمديرية التضامن بقيادة الدكتورة ماجدة جلالة، وكيل مديرية التضامن بالإسكندرية، لتحقيق هذا الانجاز.

جدير بالذكر أن وحدة إدارة الحالة بوزارة التضامن الاجتماعي هي إحدى أهم الجهات المعنية بحماية الطفولة في مصر فمن خلالها يتم تقديم حزمة من الخدمات تتمثل في "تأمين الرعاية والتنشئة الاجتماعية والحماية من المخاطر وتنمية مهارات والتأهيل والدمج في المجتمع وتوفير البيئة السليمة لتنمية الطفولة والوقاية من المخاطر" للأطفال المعرضين للخطر حيث، ويتم تقديم الخدمات من خلال الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين المدربين.

"التضامن": مبادرة "خطوة" بالإسكندرية تستهدف 1500سيدة من مستفيدات تكافل وكرامة

قال الدكتور عاطف الشبراوي، مستشار وزيرة التضامن الاجتماعي للتمكين الاقتصادي وبرنامج فرصة، إن الوزارة دشنت مبادرة "خطوة" بالتعاون مع رجال أعمال بالإسكندرية، مستهدفة 1500 سيدة من مستفيدات برنامج الدعم النقدي "تكافل وكرامة".

وأوضح الشبراوي: “قمنا بمبادرة خطوة مع رجال أعمال بالإسكندرية، ونستهدف نحو 1500 سيدة من مستفيدي تكافل وكرامة، في البداية نقضي يومًا كاملًا مع السيدة المستفيدة، لمعرفة إمكانيتها والعمل الذي تجيده سواء تربية دواجن، خياطة وأعمال يدوية.. وغيرها، وتمنح السيدة 500 جنيه، ثم تقوم إحدى سيدات البرنامج بتدريبها، وبعد مرور شهرين، نستطلع النتائج ونعمل على تطويرها، ومن ثم نمنحهم 150 جنيهًا، ثم قرض من جمعية رجال أعمال إسكندرية”.

وأردف مستشار وزارة التضامن الاجتماعي للتمكين الاقتصادي: "الأشياء البسيطة دي بعد 6 شهور هتخلي المستفيدة واحدة تانية.. كريمة وغير منكسرة".

كما لفت شبراوي إلى أن المرحلة الأولى من برنامج فرصة كانت تستهدف إحداث حراك داخل مستفيدي برنامج الدعم النقدي "تكافل وكرامة" القادرين على العمل، حيث يبدأ من خطوة تعديل السلوك لدى الشخص حتى يكون قادرًا على الإنتاج والنجاح وتحقيق عائد، بتقديم الدعم النفسي، ثم تحديد النشاط القادر عليه، منوهًا بأن الوزارة تعمل حاليًا على تمكين المستفيدين القادرة على العمل ليكونوا أصحاب عمل من خلال إدراجهم في سلاسل القيمة.

عاجل