رئيس التحرير
محمود المملوك

"قتلها وولع سيجارة".. تفاصيل مقتل سيدة على يد زوجها ببولاق الدكرور (فيديو)

شقيقة الضحية
شقيقة الضحية

رغم حبها الشديد له والوقوف ضد والديها لعدم الانفصال عنه، تجرد "أدهم"من مشاعر الرحمة والإنسانية عندما أقدم على قتل زوجته "إنجي" أمام طفلتيها، وجلس بجوار جثتها يدخن السجائر ولا يبلغ أحد بما فعله بها إلا بعد مرور ساعات من قتلها، وعندما عرف أهل المجني عليها ادعى انتحارها، ولكن ابنته ذات الثلاث سنوات كانت سببًا في كشف أدعاه انتحارها وأنه من قام بقتلها "هو اللي ضرب ماما وعلق الإيشارب في الماسورة".

والتقى"القاهرة 24"، مع شقيقة المجني عليها تدعى "دنيا"، وقالت إن المجني عليها ظلت مع زوجها مدة طويلة رغم الخلافات التي نشيت بينهما، لتعلقها به وحبها الشديد له.

وأوضحت دنيا أن يوم الواقعة ورد لها اتصالًا هاتفيًّا من الجاني بتمام الساعة 9.30 مساء يوم الجمعة الماضية، ولم تهتم للرد عليه، وبعد ساعات قليلة تلقى "مصطفى" الشقيق الأصغر للمجني عليها اتصالًا أيضا من المتهم، في الواحدة والنصف بعد منتصف الليل، وأبلغه أن شقيقته انتحرت، قائلا: "تعالى أختك موتت نفسها"، فأسرع مصطفى إلى منزل شقيقته فوجد شقيقته ملقاة على الأرض غارقة في بركة من المياه، وظهور إصابات على رقبتها وجسدها، ووجد زوجها يجلس على الأريكة يدخن السجائر، قائلاً: "صحيت لاقيتها شانقة نفسها متوديهاش مستشفى خلاص ماتت ماتت"، فانهار أخوها بالصراخ واتصل بأهله ليخبرهم ما حدث في شقيقته.

واستطردت أنه عندما حضروا إلى ابنتهم، أخبرهم أنها من قامت بشنق نفسها، دخل قلوبهم الشك لوجود إصابات على جسد المجني عليها وآثار حول رقبتها، فاتصل عم المجني عليها بقسم الشرطة فحضرت وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

وبعد ذلك اعترفت طفلة المجني عليها التي تبلغ من العمر 3 سنوات، أن والدها من قام بضرب والدتها، وأن جدتها والدة الأب من قامت بإغراق والدتها في "بانيو" الاستحمام.