رئيس التحرير
محمود المملوك

حبيب العادلي وقّع عليه جزاءً.. مشاهد من حياة الضابط الخائن محمد عويس المتهم بقتل الشهيد محمد مبروك

محمد عويس
محمد عويس

ظهر المقدم محمد عويس، الضابط بالإدارة العامة للمرور في مسلسل “الاختيار 2”، وهو المتهم بإفشاء معلومات عن المقدم الشهيد محمد مبروك بالأمن الوطني، الذي استشهد أمام منزله بمنطقة مدينة نصر، وروى في التحقيقات أنه كان صديقا شخصيا للمقدم محمد مبروك، وأنكر إفشاء أي معلومات أو بيانات عنه، على الرغم من اعتراف باقي أفراد خلية أنصار بيت المقدس في التحقيقات التي جرت معهم في نيابة أمن الدولة بأن الضابط محمد عويس تلقى أموالا مقابل إمداد الجماعة بمعلومات وصور وعنوان منزل الشهيد محمد مبروك.

ولم تكن حياة الضابط الخائن محمد عويس تسري بشكل جيد، وتم تحرير مذكرة ضده لاتهامه بالتقصير فى عمله، وأمر وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى بإلغاء الحافز الشهرى له، وحينها شعر بظلم وقع عليه، وشرح لمدير أمن القاهرة آنذاك اللواء نبيل العزبى ما حدث معه، فتم توقيع عقوبة خصم 3 أيام من الراتب خُفضت بعدها إلى يوم واحد فقط، وتم نقله لإدارة التخطيط والبحوث الفنية بالإدارة العامة للمرور التى تعتبر من الأماكن المميزة، وتدرج حتى ترأس وحدة مرور نادى القضاة بشارع شامبليون، نظرا لحساسيتها بناء على ترشيح من رؤسائه، إلى أن ترأس وحدة تراخيص مرور القطامية حتى التحقيق معه.

وقال الضابط محمد عويس في التحقيقات إنه تعرف على ضابط يدعى تامر بدوي، وكان متدينا، وبدأ يتقرب منه وبدأ في قراءة كتاب بروتوكولات حكماء صهيون، الذي أكد أن أمريكا وإسرائيل هما السبب وراء أي مشكلة، وفي أحد الأيام طلب منه حضور دروس للشيخ محمد حلمي وهو يعتنق الفكر الجهادي السلفي وحضر ما يقرب من نحو 15 درسا.

وتابع محمد عويس، الضابط بالإدارة العامة للمرور، عارض ثورة 25 يناير وبعد تنحي الرئيس الراحل مبارك أيدها وتلقى اتصالا من صديقه تامر العزيزي، وتقابلا في منزله وتحدث معه بشأن أحداث يناير وأنها من علامات يوم القيامة واقتنع بحديثه، وتلقى بعدها دروسا على يد شخص يدعى الشيخ نشأت أحمد بمسجد الإيمان بمكرم عبيد حول كيفية تطبيق الشريعة الإسلامية.


واعترف المتهمون في خلية أنصار بيت المقدس بأن المتهم أمدهم بمعلومات عن الضابط الشهيد محمد مبروك الذي فجر قضية التخابر لجماعة الإخوان الإرهابية بعد أن قدم أدلة قاطعة تدين محمد مرسي والإخواني أحمد عبدالعاطي والتخابر خلال فترة أحداث ثورة 25 يناير، بالإضافة إلى عقد اجتماعات تنظيمية بين مرشد الجماعة الإرهابية محمد بديع وقيادات الجماعة لتوجيه دعوات لعدد من العناصر السياسية وإسقاط الدولة المصرية بغية الاستيلاء على حكم مصر؛ تحقيقا لأهداف يسعى لها التنظيم الدولي للإخوان.

عاجل