رئيس التحرير
محمود المملوك

الضحية حرر له محضرًا قبل الواقعة.. كويتي يتوعد شابا مصريا هاتفيا وينفذ تهديده ويطعنه بسكين

الشاب المصري إيميل
الشاب المصري إيميل

سيناريو متتكرر من قبل أحد الكويتيين تجاه الجالية المصرية بدولة الكويت، يتابعه المصريون بشكل بشع دوما، لم تنتهِ واقعة الكويتي الذي تعدى على الشاب المصري بعد صفعه على وجهه ثلاث مرات، وهي الواقعة المهينة التي وثقتها الكاميرات، وتداولتها مواقع التواصل الاجتماعي وسط غضب عارم وسخط كبير يتكرر هذا المشهد مرة أخرى في الدولة نفسها، حيث تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو آخر لمواطن مصري يستغيث فيه بعد التعدي عليه من قبل مواطن كويتي قائلاً: "ساعدوني آخد حقي".

وأبدى المعلقون حزنهم الشديد للواقعة واستياءهم مما تعرض له المواطن المصري "إيميل"، مشيرين إلى أن المجتمع الكويتي يرفض مثل هذه الأفعال، وقال أحد المعلقين إن الحكومة الكويتية ستأخذ إجراءات بعد وقوع هذا الاعتداء، وإن الرجل سيعاقب بالقانون.

يروي "إيميل" المواطن المصري الذي يعمل بدولة الكويت عن طريق" فيديو الاستغاثة" وهو يرقد على سريره بإحدى المستشفيات تفاصيل الاعتداء عليه وقال خلال استغاثة لصفحة "الكويت kuwait": “أعمل بدولة الكويت، ومنذ شهرين قمت بأداء أعمال لأحد مواطني الكويت ووجدت فيه معاناة بعد انتهائه حتى أقوم باسترداد حقوقي المالية وعانيت حتى تمكنت من الحصول عليها”.

وتابع: "قام بالاتصال بي أمس ليطلب مني القيام بعمل تعديلات له بالشغل الذي انتهى منذ شهرين، فرفضت ذلك فقام بإهانتي وسبي وقذفي خلال المكالمة الهاتفية التي دارت بيني وبينه وهددني".

كما واصل: “قمت على الفور بالتوجه نحو مغفر “الفرعونية“ بالكويت وتحرير محضر ضده، وأكدوا لي فور حدوث التعدي عليك مرة أخرى لا تتردد وارجع للمغفر مرة أخرى”، لافتا: "أثناء عملي اليوم “بالضجيج" وخروجي من المحل فوجئت بالكويتي يتربص بي خارج المحل وقام بالاعتداء علي وإجباري على دخول سيارته بالقوة، وعندما قاومت بالدفاع عند النفس قام بإخرج سكين من سيارته وطعنني بكتفي أسفل الرقبة".


وأكمل :"بعد أن أصابني بجرح في كتفي، حدث لي حالة من الإعياء الشديدة فور خروجي من غرفة العمليات بمستشفى الفرعونية وأتمنى أن كتفي يرجع زي الأول عشان أعرف اشتغل تاني"، ولفت إلى أنه لم يقوم بإهانة المواطن الكويتي، قائلاً: "أشعر بالظلم وأطالب بحقي وأثق بعدالة دولة الكويت، وتم عمل كافة التقارير الطبية من قبل المستشفى وسأقوم برفع دعوى قضائية ضد المواطن".

ودعا رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى عدم إثارة الفتنة بين الدولتين قائلاً: "الناس اللي بتكتب تعليقات تنم عن إثارة الفتنة بين البلدين من قام بهذا الفعل لا يسمى دولة الكويت، إنما اسمه مواطن داخل دولة الكويت فلا داعي لتعليقات شمولية وإذاعة الفتنة".

 وفي نفس السياق، وضح آخرين أن دولة الكويت دولة قانون والقانون يعاقب المخطئ ولا تهاون مع مثل هذه الأمور، لافتاً إلى أن منذ يومين أخ مصري نشر فديو تعرض فيه لظلم في راتبه، مستطرداً: "الكويت كلها راحتله لحد عنده وجابلوه حقه أضعاف أضعاف فيا ريت الناس تلتزم بقول النبي صلى الله عليه وسلم"، فليقل خيرا أو ليصمت "أصمت والقانون يتخذ مجراه بلاش إذاعة فتنة".

وناشد "إيميل" المعتدى عليه، الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، والدكتورة نبيله مكرم، وزيرة الهجرة، بالتدخل في حماية الجالية المصرية والحفاظ على كرامتهم، مطالبا بضرورة رد الاعتبار واسترداد حقوقه من قبل المواطن الكويتي.