رئيس التحرير
محمود المملوك

قنصوة: جامعة الإسكندرية حققت 12 هدفًا من التنمية المستدامة في نتائج تصنيف التأثير البريطاني

جامعة الإسكندرية
جامعة الإسكندرية

قال الدكتور عبد العزيز قنصوة، رئيس جامعة الإسكندرية، إن نتيجة الإصدار الثالث لتصنيف THE البريطاني 2021 لتأثير الجامعات لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وضعت الجامعة في المركز الثالث محليًا من حيث التصنيف وفي الشريحة 301 - 400 عالميًا من 1115 جامعة عالمية من 94 دولة تم تصنيفها هذا العام، أي في أعلى قائمة ثلث جامعات العالم المقيمة في هذا التصنيف ويرجع ذلك نتيجة لتميز الجامعة في تحقيق 12 أهداف أرقامها 1، 2، 3، 4، 5، 8، 9، 10، 11، 13، 16، 17.

وأضاف قنصوة، أن جامعة الإسكندرية قد سجلت المراكز المتقدمة الآتية في أهداف التنمية المستدامة، مشيرًا إلى أن الجامعة حققت المركز الأول على مستوى الجامعات المصرية والمركز 83 عالميًا في الهدف الرابع "التعليم الجيد"، والمركز الأول محليًا وفي الشريحة101 - 200 عالميًا في الهدف السادس عشر "السلام والعدل والمؤسسات القوية"، والمركز الثاني محليًا وفي الشريحة 201 – 300 عالميًا في الهدف السابع عشر "عقد الشراكات لتحقيق الأهداف".

وأشار إلى أن  جامعة الإسكندرية، صُنفت عالميًا في الشريحة 201 – 300 في كلاً من الهدف التاسع "الصناعة والابتكار والهياكل الأساسية"، والهدف الثالث عشر "العمل المناخي" وفي الشريحة 301 – 400 في كلاً من الهدف الثاني "القضاء التام على الجوع" والهدف العاشر "الحد من أوجه عدم المساواة"، وفي المركز + 401 في الهدف الأول "القضاء على الفقر"، وفي الشريحة 401 – 600 في كلاً من الهدف الثالث "الصحة الجيدة والرفاه" والهدف الخامس "المسواة بين الجنسين" والهدف الثامن "العمل اللائق ونمو الاقتصاد"، والهدف الحادي عشر "مدن ومجتمعات محلية مستدامة".

وأوضح رئيس الجامعة، أن هذا التصنيف يعتمد على معايير المشاركة الحقيقية والموثقة لأنشطة الجامعة المرتبطة بتحقيق الأهداف الأممية الـ17 للتنمية المستدامة كأحد مؤشرات النجاح في النهوض بدور الجامعة في تطوير وتنمية المجتمع المحيط ولقد تم اختيار 12 هدفًا فقط لهذا العام لمتابعتها، تم تقييم كل هدف منهم بسلسلة من المعايير من خلال البيانات التي قدمتها جامعة الإسكندرية حول أكبر عدد ممكن من أهداف التنمية المستدامة.

كما استعرض قنصوة، نتائج ترتيب جامعة الإسكندرية، كما أعلنت مؤخراً على موقع Scimago الإسباني والذي يهتم بتصنيف الجامعات وفقًا للأبحاث والابتكار وخدمة المجتمع حيث أرتفع ترتيب الجامعة 4 مراكز عن عام 2020 ليصبح 637 عالميًا والثاني على مستوى الجامعات المصرية بعد جامعة القاهرة، بعد أن كانت الرابع في عام 2020، ونوه إلى أن معدل نشر الأبحاث في المجلات المفهرسة عالميًا في إزدياد مستمر حيث بلغ 2473 بحثاً في عام 2020 مقارنة بنشر 1922 بحث في عام 2019 بزيادة قدرها 28.7%.