رئيس التحرير
محمود المملوك

علي جمعة: إذا أردنا أن ننجح في أعمالنا علينا أن نستعيد برنامج الـ10 من رمضان

الدكتور علي جمعة
الدكتور علي جمعة رئيس اللجنة الدينية بالبرلمان

قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية الأسبق، رمضان، شهر القرآن، وبركة رمضان وقد أنزل الله فيه القرآن في ليلة هي خير من ألف شهر، في ليلة مباركة، في ليلة يُفرق فيها كل أمر حكيم، في ليلة هي نقطة فارقة، هذا الشهر له بركاته وله نفحاته على المسلمين وعلى العالمين، في العاشر من رمضان نَصَرَ الله سبحانه وتعالى المؤمنين على أعدائهم، فأصبح يومًا من أيام الله، قال تعالى: “وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللهِ”، في العاشر من رمضان له عند المسلمين مذاق خاص، في هذا اليوم فُتِّحت أبواب السماء، وانتقلت إلى الرفيق الأعلى السيدة خديجة بنت خويلد التي سَلَّم عليها ربها، قال لها النبي ﷺ: «إن جبريل يُقْرِئكِ من الله السلام» فقالت: عليك وعليه السلام.

وأضاف خلال خطبة الجمعة أن السيدة خديجة عليها السلام هي التي آوت ونصرت وأيَّدت رسولنا الكريم بالمال وبالجاه وبالقوة وبالنفس، السيدة خديجة هي حِبُّ رسول الله ﷺ، أوصل لها جبريل سلام ربنا سبحانه وتعالى.

وتابع: “في العاشر من رمضان وفي السنة الثالثة قبل الهجرة انتقلت إلى الرفيق الأعلى، فكان العاشر من رمضان من الأيام التي يحتفي بها المسلمون، وفي العاشر من رمضان تحرَّكت قوات المسلمين من المدينة إلى مكة، فوصلت مكة في عشرين منه، في العاشر من رمضان بدأ الفتح الذي كان نقطة فارقة أيضًا في تاريخ المسلمين وفي تاريخ البشرية، وفي العشرين من رمضان فتح الله مكة للمسلمين، فالعاشر من رمضان هو بداية الخير، وفيه تُفَتَّح أبواب السماء”.

وأوضح: “في العاشر من رمضان يوم يحتفي به المصريون؛ لأنه اليوم الذي انتصروا فيه على لويس التاسع بالمنصورة وأسروه ووضعوه في دار القاضي ابن لقمان، العاشر من رمضان تَمَّم الاحتفال به بنصر عظيم من جنود مصر الأشاوس الذين أعزُّوا كل مصري ورفعوا رأسه، وجعلونا نسير في العالمين ونحن في كرامة وفي عزة وفي فخر، فالحمد لله الذي مَكَّننا في الأرض، ومكننا من صد العدوان ومن رفع الطغيان.

في العاشر من رمضان نحتفل به كل عام لنُذَكِّر أنفسنا كيف انتصرنا، وأن النصر يتأتَّى بأمرين: بالإخلاص والصواب. أما الإخلاص فقد أمرنا الله به أن نحرر النية لله، والنبي ﷺ يقول: «إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى»، {مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ}، إخلاص تحقق في قلوب المصريين بعد تعرّضهم لعدوان شديد احتُلت فيه أرضهم، ولكن لابد مع الإخلاص من العمل، ولابد في العمل أن يكون على عِلم، ولابد أن يكون على صواب، ولذلك قال الفُضَيْل بن عِياض بعدما تَتَبَّع واسْتَقْرَأ الشريعة: لا يقبل الله العمل إلا بالإخلاص والصواب".

واختتم "جمعة": "إذا أردنا أن نُنْجِح أعمالنا فعلينا أن نستعيد البرنامج الذي رضي الله عنا فيه ونَصَرَنا، إنه برنامج يتلخَّص في كلمتين: الإخلاص والصواب. نعم، لقد أخلص الجيش المصري النية لله، وقدَّم الشهداء أنفسهم راضين في سبيل الله، من أجل أن يُحرِّرُوا الأرض التي لم تُحَرَّرْ في بلاد أخرى وإلى يومنا هذا، إذن فهو عمل عظيم وهو نصر جليل، فالحمد لله الذي مكننا في الأرض.


قام ذلك على العلم، وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللهِ وَعَدُوَّكُمْ} ، نعم في هذا اليوم نُذَكِّر، نحتفل، نتذكر الدروس، ولا ننسى الشهداء الذين سبقونا إلى رب العالمين، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يُشَفِّعهم فينا يوم القيامة".