رئيس التحرير
محمود المملوك

بعد مقتل رئيس تشاد.. هل وجهت فرنسا ضربة جوية على إنجامينا؟

ماكرون في جنازة رئيس
ماكرون في جنازة رئيس تشاد

سادت حالة من الترقب الأراضي التشادية خلال الساعات الماضية، خوفًا من مهاجمة المتمردين لجنازة الرئيس التشادي إدريس ديبي، بعدما وجه المتمردون في تشاد اتهامات للقوات الجوية الفرنسية بقصف مقر قائدهم مساء الأربعاء، في محاولة لقتله، على خلفية مقتل رئيس تشاد.

حقيقة القصف الفرنسي بعد مقتل رئيس تشاد 

وفي بيان سابق لها قالت جماعة المتمردين إن مركز قيادتهم تعرض لقصف مساء الأربعاء الماضي، استهدف قتل قائدهم، تزامنا مع تشييع جثمان رئيس تشاد إدريس ديبي، الذي لقي مصرعه إثر إصابته في اشتباكات على جبهة القتال، الاثنين الماضي.

اقرأ أيضا| ‏تشاد.. تهديد بانقلاب مؤسسي والمتمردون يهددون من يحضر جنازة إدريس ديبي

وطالبت جماعة المتمردين بوقف مؤقت لإطلاق النار خلال فترة إقامة جنازة رئيس تشاد اليوم الجمعة، مضيفة: "تم قصف قيادتنا بأوامر من المجلس العسكري وبالتواطؤ مع جهات أجنبية موجودة في بلدنا، في محاولة لقتل الزعيم محمد مهدي علي".

مشاكرة ماكرون في جنازة رئيس تشاد

فرنسا تنفي قصف قيادة متمردي تشاد

وردًا على البيان الصادر من جماعة المتمردين، قال الجيش الفرنسي، في بيان له اليوم الجمعة، إنه لم ينفذ أي ضربات جوية هذا الأسبوع في تشاد، فيما ذكرت مصادر دبلوماسية وعسكرية فرنسية، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية، أن باريس تدرس بجدية التدخل إذا اقترب المتمردون من العاصمة التشادية أنجامينا.

جنازة رئيس تشاد

تشييع جنازة رئيس تشاد 

وشيع المجلس العسكري الإنتقالي في تشاد اليوم الجمعة، الرئيس التشادي إدريس ديبي، الذي لقي مصرعه إثر مشاركته في اشتباكات ضد المتمردين، خلال الأسبوع الماضي، بحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والعديد من الرؤساء والوزراء الأفارقة.

اقرأ أيضا| رسالة صوتية من تشاد تكشف حقيقة استيلاء المتمردين على القصر الرئاسي (خاص)

وانطلقت جنازة رئيس تشاد اليوم الجمعة، في العاصمة أنجامينا، بوصول نعشه إلى ساحة الأمة على متن شاحنة صغيرة، ملفوف بالعلم الوطني ويحيط به جنود من الحرس الرئاسي، بمشاركة رؤساء الدول الأربعة في مجموعة الساحل رفقة تشاد، وهم رؤساء مالي والنيجر، وبوركينا فاسو، ورئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان، والرئيس الكونغولي فيليكس تشيسكيدي، الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي.

رئيس تشاد 

كما شارك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في جنازة رئيس تشاد، باعتباره الرئيس الوحيد الذي حضر من القارة الأوروبية، لحضور تشيع من وصفه بـ "الحليف والصديق لفرنسا" والتقى ابن الرئيس الراحل في خطوة يراها الخبراء والمعارضون أنها تعني أن فرنسا التي دعمت النظام التشادي السابق، ستبقي على دعمها لخليفته على الأرجح.