رئيس التحرير
محمود المملوك

لفصله عامين.. طالب بـ"تجارة الإسكندرية" يناشد وزير التعليم العالي بالتدخل لعودته لكليته

الطالب إبراهيم الخويسكي
الطالب إبراهيم الخويسكي

تعرض طالب بالفرقة الرابعة بكلية التجارة قسم اللغة الإنجليزية بجامعة الإسكندرية، للفصل لمدة عامين، بقرار من قبل عميد الكلية، بعد خلاف علي إثر تنظيم الطالب لحفل تخرج لدفعته في العام الماضي.


وقال إبراهيم يحيي الخويسكي- 25 عاما، الطالب الذي تعرض للفصل، إن الواقعة بدأت في شهر فبراير لعام 2020 الماضي، عندما كان ينسق لإقامة يوم تخرج لدفعته "photo day"، وقام بالحدث مع الدكتور سيدي الصيفي؛ عميد كلية التجارة حول الأمر، وبعد موافقته المبدئية طالبه بأن يقوم بجمع توقيعات من عدد من الطلاب وأولياء الأمور بأن هذا التجمع لا يتبع الكلية وأنه أقيم علي مسؤولية الطلاب الشخصية.

 

وأفاد "الخويسكي" أنه بالفعل قام بجمع تلك التوقيعات، وذهب لمكتب عميد الكلية، وأعطاه التوقيعات وسأله عن أمر الحفلة فأعرب الثاني عن موافقته بإقامتها، وبالفعل أقيم الحفل في يوم 2 فبراير.

 

وفي اليوم التالي للحفل فوجئ الطالب بصدور قرار بفصله لمدة عامين، فقام بتقديم تظلم، وبعدها نشر فيديو عبر صفحته علي "فيس بوك" يدلي فيه بكل ما جري معه ويستفسر عن أسباب فصله، فقامت إدارة الجامعة بعدها بأيام بتخفيف قرار الفصل إلي عام واحد، والذي كان من المقرر أن ينتهي في شهر فبراير من العام الحالي، علي أن يعاود إلى الدراسة مرة أخري بداية من الفصل الدراسي الثاني الحالي.

 

واستطرد الطالب، أنه في شهر نوفمبر الماضي، فوجئ باستدعاء من الكلية بأن لديه مجلس تأديب يجب أن يحضره، وعند الحضور فوجئ باستجوابه حول منشورات عديدة شخصية وعائلية له عبر صفحته علي "فيس بوك"، وفي نهاية التحقيق رفض التوقيع عليه لعدم اقتناعه بأن منشوراته الشخصية لها أي علاقة بعلاقته بالكلية.

 

وأضاف "الخويسكي" أنه بعد مرور4 شهور من مجلس التأديب، تم استدعائه لمجلس تأديب آخر، إلا أنه تم تأجيله عدة مرات من بينها مرة تم طرده من قبل عميد الكلية أثناء رؤيته له، وفي المرة الثالثة والأخيرة حضر بالفعل المجلس، وفوجئ مرة أخري بمواجهته فيه باتهامات غير صحيحة بأنه يستخرج شهادات للطلاب باسم الكلية، وهو ما نفاه بشكل تام وعدم صلته بهذا الأمر.

 


ولفت الطالب، أنه تم مواجهته خلال المجلس عن أسباب إقامته لرحلات لمدينة دهب، لافتا إلي أن هذه الرحلات يتم تنظيمها بشكل شخصي من خلال شركة سياحة صغيرة يديرها هو بالاشتراك مع عدد من أصدقائه، ولا علاقة للكلية بها، موجها اعتراضه علي أن يتم التحقيق معه للمرة الثانية في أمور لا علاقة لها بالكلية.

 

وأكد الخويسكي، علي أنه في نهاية مجلس التأديب اعتذر عن كل ما بدر منه، ويمكن أن يكون قد تسبب في غضب عميد الكلية، لافتا إلي أنه يحضر أمامهم حتي يتم إنهاء أزمته وعودته للكلية حتي لا يضيع مستقبله، مشيرا إلي أن أحد الأساتذة وعده بانتهاء الأزمة وطلب منه الإقرار علي عدم انشغاله بأي عمل سياحي أو غيره خلال فترة دراسته.

 

وأشار الطالب أنه فوجئ منذ أيام خلال محاولة أحد أقاربه الحديث مع محامي اللجنة التي تم التحقيق معه من قبلها، لسؤاله عن نتيجة التحقيق، بأنه تم فصله لمدة عامين آخرين، وذلك بخلاف العام السابق الذي تم فصله فيه، وكان من المفترض أن يعود مرة أخري خلال هذا الفصل الدراسي.


وتابع الطالب قائلا: "انا مش هخليه يتعلم".. بتلك العبارة أكد الطالب أنه سمع العبارة بشكل مباشر من عميد كلية التجارة، خلال حديثه مع أحد الأشخاص الذين حاولوا التوسط بينه وبين الطالب لعودته للكلية.

ثم أردف: "أنا تأسفت واعتذرت علي ذنب مش عارف هو أيه، وعملت كل حاجه عشان أرجع الكلية.. لو بينا تار مش هيعمل معايا كده".. أضافها الطالب، مشيرا إلي أن قرار فصله حتي الآن لم يصدر بشكل رسمي ولا تم إرساله له منذ قرابة 10 أيام، مما يعني أن الفترة المتبقية له من أجل التظلم علي القرار لم يتبقي منها فرصة لتقديمه.


وطالب "الخويسكي" رئيس جامعة الإسكندرية، ووزير التعليم العالي، وجميع الجهات المسؤولة، بإنهاء أزمته مع عميد كلية التجارة، والتدخل لعودته للكلية حتي لا يضيع مستقبله.

 

وطالب أيضا بأن يتم تسليمه الأوراق الخاصة به في حالة عدم رغبة عميد الكلية التنازل عن قرار فصله، حتي يقوم بالتحويل لكلية أخري، أو تقديم أوراقه للتجنيد، مطالبا إدارة الجامعة وجميع الجهات المسئولة بالتدخل للتفاوض حول هذه الحلول.

 

عاجل