رئيس التحرير
محمود المملوك

بعد مداخلتها مع عمرو أديب..️ برلماني بسوهاج لوزيرة الصحة: 3 مرضى بكورونا يصارعون الموت لاحتياجهم أسرة عناية

البرلماني خليفه رضوان
البرلماني خليفه رضوان

قال خليفة رضوان، عضو مجلس النواب عن دائرة جرجا والعسيرات، إن وزيرة الصحة هالة زايد في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، أمس، قالت إنه لا يوجد مشاكل في أسرة العناية بسوهاج".

ووجه رضوان سؤالاً لمسؤولي الصحة قائلًا: “عملتو إيه في المرضى المحتاجين أسرة عناية مركزة المتواجدين داخل مستشفى الحميات بجرجا، وأسمائهم كالآتي:- مجدي رياض عبد الملاك، اعتماد عبد اللاه سليمان، أحمد محمد حسان خلف الله، هذا بخلاف العديد من أسماء المرضى قمت بإرسالها لكن ماتوا قبل أن يتم توفير الأسرة لهم”.
 

وعلق عضو مجلس النواب عن دائرة جرجا والعسيرات، ساخرًا من ردود مسؤولي الصحة حول أزمة كورونا بمحافظة سوهاج: "يبدو العيب في المرضى لأنهم عايزين يموتوا".

وكانت قد علقت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، على سؤال الإعلامي عمرو أديب “لماذا أعداد إصابات كورونا التي تعلنها نقابة الأطباء مختلفة عن وزارة الصحة، واتهام النقابة الوزارة بالتكتم على الأعداد الحقيقة؟”، إنه يجب سؤال نقابة الأطباء عن مصدر المعلومات التي تتداولها.
 

وأضافت خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "الحكاية" الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب عبر منصة «شاهد»، مساء الجمعة، أنه لا يمكن إخفاء الأعداد الحقيقة لإصابات فيروس كورونا، لافتة إلى أن المواطنين يمكنهم التعبير عن أنفسهم وسيتكلمون إن كان الوضع الوبائي بالسوء الذي تتحدث نقابة الأطباء عنه.

وطالبت الإعلامي عمرو أديب، بالتواصل مع مديري مستشفيات محافظة سوهاج للاطمئنان على الوضع الوبائي، مناشدة نقابة الأطباء وكل النقابات الفرعية بحشد الأطباء لتقديم المساعدة للأطقم الطبية وتشجيعهم على القيام بعملهم.

وأعربت عن أملها في أن تكون نقابة الأطباء عاملا مساعدا بشكل إيجابي للدولة، ذاكرة أن المواطن لا يفرق بين الوزارة والنقابة ويتعامل معهم على أنهم جميعًا الدولة، لهذا لابد من التعاون الإيجابي بين جميع الأطراف.

وأوضحت أنه لم يصلها حتى الآن طلب من نقابة الأطباء بعقد اجتماع معها لحشد ودعم الأطباء، مضيفة أنه في حال وجد نقيب الأطباء زيادة في أعداد إصابات كورونا ينبغي عليه أن يتواصل على الفور مع وزير الصحة.
وذكرت أنه لا يوجد دولة على مستوى العالم تملك رفاهية منع فيروس كورونا، إلا أن ما يفرق الدول هو إدارة الأزمة، مشيرة إلى أن إدارة الأزمة لا تقتصر على الجانب الصحي فقط وإنما تشتمل على جزء مجتمعي وآخر يتعلق بتعاون كل أطراف المعادلة لصالح هدف واحد، إضافة إلى الاستقرار في الاقتصاد.

عاجل